2010/10/30

حتى لاننسى









المجلس الوطني عام 1990
حتى لاننسي , ومن باب التذكير فقط , وحتى لايزايد بعضنا على بعض , ونتعلم من الماضي القريب , لاحظ التأييد الشعبي لهذا المجلس اللقيط , ونسبة التصويت العاليه ببعض الدوائر , ومن هم الأعضاء الموجودين حاليا .











عريضة عبد العزيز الصقر
أصدرت هذي الوثيقة بسبب إقرار ما يسمي المجلس الوطني ,  وبتوقيع 194 شخصية   ,  وسميت بعريضة عبدالعزيز الصقر , يعلنون فيه رفضهم للمجلس الوطني ومقاطعة الانتخابات  وهذا نص العريضة وأسماء الموقعون :


«بسم الله الـرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة على رسول الله
ونعم أمر الله «وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ». صدق الله العظيم.
وبعد،،،
يمر وطننا العزيز هذه الأيام بفترة دقيقة تُوجب علينا الإعلان عما يملأ صدورنا جميعاً من قلق على المساس بمنجزات الوطن وأواصر وحدته، وخشيتنا على حقوق المواطنين وحرياتهم ومستقبلهم بعد الإعلان عن «إنشاء المجلس الوطني». فمنذ نشأت الكويت وأهلها جميعاً يمارسون روح الديموقراطية في ما بينهم بسجيتهم وبهدي من تعاليم دينهم الإسلامي الحنيف، وبوحي من فطرتهم العربية النقية، في كل شؤون حياتهم وعلى رأسها اختيار حاكمهم وطريقة حكمهم. حتى رست جذور هذه التقاليد وأينعت ثمارها ونعِم الوطن بقطافها في مطلع الستينيات بإعلان دستورها الذي اقره المجلس التأسيسي المنتخب وأصدره أمير دولة الكويت المرحوم الشيخ عبد الله السالم باعتباره الميثاق السامي الذي تعاقد وتعاهد عليه أمير الكويت وشعبها وغدت به الكويت دولة دستورية حديثة. ومن هنا انطلقت وامتدت مسيرتها خلال العقود الثلاثة المنصرمة ماضية حيناً -وتقيل عثراتها حيناً آخر- وهي تحمل معها في كل الأحوال أمانة المسؤولية وأماني الأمة كرمز لوحدتها وتقدُّمها وكصوت يعبر عن رغباتها ويصون حقوقها في حدود دستورها، حتى صدرت قرارات الثالث من يوليو عام 1986 بحل مجلس الأمة... ومنذ ذلك الحين قد التزمنا بواجب السعي والتشاور مع مختلف الجهات في كثير من الأوقات لتجنب المخاطر.
وبعد ثلاث سنوات ونصف من «التأمل» وما يزيد على ثلاثة أشهر من «الحوار» وبينما كان الشعب يعيش أجواء التفاؤل وينتظر بلهفة وأمل العودة إلى العمل بالدستور من خلال ما تشيعه تصريحات المسؤولين من تفاؤل وما انتهى إليه الحوار في مجمله من تأكيد المطالب التالية:
أولاً: عودة العمل بدستور 1962 والمحافظة عليه باعتبار ذلك إجماعاً عبرت عنه الأمة بكل الوسائل المتاحة.
ثانياً: الاتفاق على أن أية مراجعات للمسيرة النيابية واجب مطلوب إذا ما تم وفق القنوات الدستورية المشروعة. وإذا بنا أمام مفاجأة إعلان قيام «المجلس الوطني» الذي يتناقض كلياً مع ما انتهى إليه الحوار مما أصبح معه الدستور معطلاً، ومما يزج بالوطن والمواطنين في أجواء من الصراع والانشقاق بإدخالهم في مثل هذه التجارب والمغامرات التي تنال من أغلى مقومات وجودنا ألا وهي وحدتنا والثقة في ما بيننا وتعزيز تلاحمنا الصادق والأصيل مع قيادتنا التاريخية. إن مصطلح «الفترة الانتقالية» لا تعرفه الأنظمة الديموقراطية الحقة ولا تعترف به وهو إجراء تستخدمه كثير من دول العالم الثالث في عهود استعمارها وتستخدمه في ظل حكوماتها الانقلابية والفردية إذ إنه غالباً ما يكون بمنزلة «الستار للمناورة» وهو أمر لم نقره في تاريخنا ولم نمارسه في علاقاتنا، لذا نجد من الواجب علينا بعد أن حادت الحكومة عن النتائج الحقيقية للحوار واختارت أسلوب المناورة السياسية مع ما ينطوي عليه من خطورة بالغة تتحمل الحكومة وحدها كامل المسؤولية عن النتائج والتفاعلات. وأمام واجب الشهادة لله والصدق والإخلاص للوطن ولقائده حضرة صاحب السمو أمير البلاد وفقه الله وللإخوة والأخوات المواطنين أن نعلن أننا بعد كل ذلك نجد أنفسنا أمام خيار واحد ألا وهو خيار عدم المشاركة في المجلس الوطني ترشيحاً واقتراعاً وتعاوناً، التزاماً منا بالعهد والميثاق ووفاء لمنجزات الآباء والأجداد، وحرصاً على مستقبل الأجيال وصوناً لوحدة الوطن والمواطنين.
وأخيراً،،،
نشعر -نحن موقعي هذا البيان- أننا مدينون بكلمة اعتذار لكل الإخوة والزملاء من المواطنين الذين لم يسعفنا الوقت للتشاور معهم وتعزيز وثيقتنا بمشاركتهم وتوقيعاتهم واثقين من حسن تفهمهم وصدق تأييدهم وشاكرين تعاونهم.
والله نسأل أن يهدينا جميعاً إلى ما يحب ويرضى وإلى ما فيه مصلحة الكويت إنه نعم المولى ونعم النصير.
«وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ» صدق الله العظيم.
التواقيع:


عبد العزيز حمد الصقر- حمود يوسف النصف- بدر سالم العبدالوهاب- محمد أحمد الغانم- عبد الله يوسف الغانم- جاسم حمد الصقر- يوسف إبراهيم الغانم- عبدالمحسن حمد المرزوق- حمد الهلال المطيري- عبد الله إبراهيم المفرج- يوسف محمد النصف- عبد الرزاق خالد الزيد الخالد- بدر مساعد الساير- خالد سلطان بن عيسى- سالم جاسم المضف- عبد الله أحمد السميط- حسن علي الإبراهيم- المحامي حمد يوسف العيسى- خالد صبيح براك الصبيح- بسام مبارك جاسم المباركي- عبد العزيز خالد حمد البدر- قيس أحمد البدر- حمد يعقوب البدر- بدر جاسم حمد الصميط- د. عبدالمحسن يوسف العبدالرزاق- حمد عبد العزيز المحمد البدر- جاسم يوسف المرزوق- فيصل يوسف عيسى القطامي- بدر محمد يوسف الرشيد البدر- جاسم محمد عبد الرحمن البحر- مهلهل محمد المضف- مضف سالم المضف- خالد أحمد المضف- علي محمد ثنيان الغانم- سليمان عبد الله العيبان- عبد الرحمن مشعان الخضير- محمد مساعد الصالح- عبد الله عبد العزيز العمر- عبد العزيز محمد الشايع- عبد العزيز سليمان المطوع- أحمد عبد العزيز السعدون- صالح يوسف الفضالة- مبارك فهد علي الدويلة- ناصر فهد محمد البناي- د. ناصر عبد العزيز صرخوه- فيصل عبد الحميد الصانع- يوسف خالد المخلد- جاسم عبد العزيز القطامي- د. أحمد عبد الله الربعي- حمود حمد الرومي- د. يعقوب محمد حياتي- عبد العزيز عبد اللطيف المطوع- عبد الله يوسف الرومي- جاسم محمد العون- محمد سليمان المرشد- مشاري جاسم العنجري- د. أحمد محمد الخطيب- أحمد يعقوب باقر- عباس حبيب مناور- حمد عبد الله الجوعان- صلاح فهد المرزوق- محمد صالح المهيني- د. خالد ناصر الوسمي- راشد عبد الله الفرحان- عبدالمحسن سعود الزبن- عبد اللطيف يوسف الحمد- د. عبدالمحسن مدعج محمد المدعج- عبد الله عبد السلام عبد الرحمن البكر- حمد سالم صويان العجمي- بدر ضاحي العجيل- ناصر محمد مهلهل الخالد- عبد الوهاب عبد العزيز الزواوي- علي محمود علي تيفوني- سامي أحمد المنيس- مصطفى عبد الله الصراف- بدر ناصر سعد العبيد- سعد فلاح الطامي- أحمد نصار شريعان- خالد العجران- علي محمد البداح- حسين يوسف العبدالرزاق- د. يوسف يعقوب السلطان- مشاري محمد العصيمي- خالد جميعان سالم الجميعان- يوسف عبد العزيز البدر- المحامي جمال أحمد الشهاب- د. عبد الله فهد النفيسي- ناصر ثلاب الهاجري- دعيج خليفة الجري- سالم خالد داوود المرزوق- د. عبد العزيز سلطان العيسى- محمد علي راشد القلاف- زاحم عبد العزيز الزاحم- مشاري عبد العزيز الكليب- راشد صالح التوحيد- يحيى محمد الربيعان- عبد الرزاق عبد الله معرفي- محمد عبد الله الحجيلان- بدر سعود الصميط- عبد الله خالد السميط- عبد اللطيف سليمان اللهيب- عبد الله عبد الرحمن الرومي- عبد العزيز يوسف العدساني- عبد الله الحمد سعود البعيجان- سيف مرزوق الشملان- عبدالمحسن عبد العزيز المخيزيم- فارس عبد الوهاب الفارس- يعقوب يوسف النفيسي- خالد عبدالمحسن النفيسي- جمعة محمد ياسين- صالح عثمان عبد اللطيف العثمان- عبد الله زكريا الأنصاري- عبدالمحسن أحمد الدويسان- خالد عبد الرحمن المعجل- خالد صالح محمد العتيقي- صالح محمد عبد العزيز البراك- عبد العزيز محمد ناصر الهاجري- خالد الصالح العبدالمحسن العتيقي- عبد العزيز عبد الله الصرعاوي- سالم إبراهيم المناعي- عادل خالد صبيح براك الصبيح- صالح عبد الله الشلفان- يوسف عبد الرحمن المزيني- د. أحمد عبد الله- د. بدر العمر- عبد الله (غير واضح)- د. بشير صالح الرشيدي- عبد الكريم الخياط- د. عبد الله جراغ- علي الحبيب- د. عبدالمحسن عبد العزيز حمادة- د. محمد عبدالمحسن المقاطع- د. عثمان عبد الملك الصالح- د. أحمد حبيب السماك- محمد أحمد الرشيد- أحمد عبد العزيز القطامي- عبد الله بدر مرزوق- محمد الحمد بدر- سالم عبد الله السديراوي- غازي فهد السديراوي- عثمان عبد الوهاب العثمان- يوسف أحمد الدعيج- ساير بدر الساير- عبد الله يوسف العبدالهادي- فيصل عبدالمحسن الخترش- علي يوسف الرشيد البدر- عبد العزيز سليمان العبداللطيف العثمان- عبدالمحسن أحمد عبد الرحمن الفارس- جاسم عبد الله بودي- راشد سيف الحجيلان- خميس طلق عقاب- هاضل سالم الجلاوي- بدر عبدالمحسن المخيزيم- صالح مشاري النفيسي- د. غانم حمد النجار- هايف عصام العجمي- د. خليفة عبد الله الوقيان- د. عبد العزيز الغانم- د. عادل الطبطبائي- د. فاضل العبدالله- د. جمال النكاس- د. أنور أحمد راشد- د. بدر إبراهيم العيدان- مسلم محمد البراك- مشعل سالم المقبول- د. أحمد عيسى بشاره- د. خلدون حسن النقيب- د. يوسف غلوم عباس- د. خالد عبد الكريم جمعة- محمد حسين غلوم علي- عبد الله عبد الرحمن الطويل- عبدالمحسن محمد الجارالله- بدر سعود السميط- عبدالمحسن عبد الله الخرافي- محمد عبدالمحسن المخيزيم- أحمد يوسف النفيسي- عبد الله محمد النيباري- بدر نصف العصفور- بدر ناصر الرميح- جاسم خالد السعدون- فيصل خالد السعدون- خالد محمد الشاهين الغانم- شاكر محمود أحمد مدوه- حسن محمد عيسى بورحمه- عبد العزيز عبد الله الفهد- يوسف صالح العبدالوهاب الرومي- خالد أحمد الحميضي- فهد عبد العزيز النفيسي- غازي فهد النفيسي- خالد عبد العزيز الفوزان- عبد الجليل السيد أحمد محمد الغربللي- صقر عبد الوهاب عبد العزيز القطامي .



هذي العريضة وزعتها مع مجموعه من الشباب   على شكل منشورات  عام 1990 , كنا نوزعها ليلا على السيارات بالمناطق ,لم أتوقع إطلاقا أن يأتي يوم  وأكتب عن هذا الأمر, وقبل إنتخابات المجلس الوطني  بيوم تم توزيع منشورات أخرى تحض الناس على مقاطعة الإنتخابات .


أتذكر تلك الأيام وكأنها بالأمس , مازالت محفوره  بذاكرتي , ننشرها ونكتبها للذكري والتذكير . 







14 comments:

Engineer A said...

لابد وانها ستبقى ذكرى خالده في ذاكرتك الى الابد

مع الاسف كنت في تلك الفترة في عمر الثامنة بعيده كل البعد عن الاجواء البرلمانية ةالسياسية وغارقة في عالم طفولي جميل :)

يعطيك العافيه

panadool said...

Engineer A

الزميلة المهندسه
تحية لك
يسعدني تواجدك بالمدونة


والله يأختي العزيزه أنا من الناس اللى ماعشوا طفولتهم كما يجب


جوانب كثيره سياسية وغيرها عشناها بالمنزل

الشخص يتأثر بالجو اللى حواليه

مثلا بالسيارة أبوي كان يخليني أقرأ عناوين الأخبار من الجريدة لأنه مايقدر ويقرأ ويسوق السياره


وبالروحه وبالرده أخبار بالرادو

والتلفزيون

والله الوضع كان معقد

حتى الديوانيات والمجالس والتجمعات كان ياخذني معاه إجباري

دخلت بجو سياسي سيئ للغايه

من الإبتدائي والمتوسط الى الثانوي

صار مخي مركب ومصرقع
:)

وكبرت على هالحال

مجلس أمه ثم وطني ثم غزو ثم تحرير ...الخ

أحس مرات إني معقد

وأسولف سوالف اللى حوالي مو فاهمين أنا شنو أقول

مصيري الطب النفسي
:)



شكرا على مروركم من مدونتى

عثماني said...

اااه يا اخي بندول

جزاك الله خير على التذكير

مازلت اتذكر تلك الايام

و اتذكر تلك الاسماء البغيضة التي شاركت في انتخابات ذلك المجلس المسخ

ولكن وفي ذات الوقت ..كان هناك حراك سياسي جميل من القوى الوطنية

ايام

خااالف تعرف said...

العزيز بنادول

اشارتك بموقف بعض الدوائر من "التجربة السيئة الخبيثة"لوأد الدستور

اشارة في غير محلها

برأيي المتواضع
ان هذه الدوائر كانت تجهل فعالية الدستور بالنسبة لهم
لان حقوق الدستور لم ينعموا بها
فالمجلس بالنسبة لهم هو واحد مجلس امة او وطني
والاختلاف لديهم بالمسمى فقط

ولكي لا يزايد احد على احد

وتدليلاً لرأيي
ان من ابناء هذه الدوئر التي تؤيد المجلس بارقام الاصوات
من هم وقفوا ضد هذا المجلس عابوا على مرشحيه " وهو الصواب"

اضف لذلك ان محرك الناخبين للتصويت في تلك الدوائر
ليس التأييد للمجلس بل من باب الفزعة والحمية

عالعموم التجربة كانت
مرة على النظام
لانها اثبتت ان الشعب تشرب الديمقراطية
وبات من الصعب التعامل بشكل
قمعي للدستور

" التعليق جاء كتحليل لعدد الاصوت المتزايد في بعض الدوائر فقط"

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
nanonano said...

أذكر..و أذكر وايد زين ذيج الأيام..و على قولة أخونا عثماني..كان حراك سياسي جميل

بس وين الحين و وين أول..أيــــــــام

panadool said...

عثماني

الزميل ولد جبله
تحيه لك
يسعدني تواجدك بالمدونة


ماأدري شنو اللى طري على بالي اليوم هالموضوع


أكتب عن المجلس الوطني

الله لايرد ذيك الأيام


تحياتى الحاره

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

خااالف تعرف

الزميل العزيز المحامي
تحية لك
يسعدني تواجدك بالمدونة



في إختلاف بيني وبينك بالتفسير
وهذا أمر طبيعي


نعم يجهلون فعالية الدستور
ولايوجد وعي سياسي


ليس هم فقط ممن لم ينعموا بحقوق الدستور

غيرهم لم ينعموا وقاطعوا الإنتخابات


أيضا كان تحالف السلطه مع القبائل
ومع التيار الديني أيضا


ضد الليبراليين
وضد الشيعه الإسلاميين
كل فتره لها معارضين ومؤيديين



تبقي نقطه سوداء مرت على الكويت وذهبت من غير رجعه


تحياتى الحارة

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

nanonano
الزميلة العزيزة
تحية لك
يسعدني تواجدك بالمدونة


طبعا زمان يختلف عن الحين

والحين راح يختلف عن اللى ياي


حتى أذكر أحداث السيطرات على الندوات من قبل الشرطه تلك الندوات التى كانت تعقد ضد المجلس الوطني



تحياتى الحارة
شكرا على مروركم من مدونتى

الراية said...

تدري انا قبل لا ابطل المدونه من شوى قاعد اشوف القلاف يتقلب في الوطن هني تذكرت المجلس الوثني وسفهائة

ma6goog said...

ارجو أن لا تكون هذه الوثيقة آخر ما لديك عن تلك الحقبة

كثر من هالمواضيع ارجوك و اسمحلي ابوق الصورة و استخدمها في مكان آخر

panadool said...

الراية

الزميل الخوش
تحية لك
يسعدني تواجدك بالمدونة

شفت القلاف وتذكر المجلس الوطني

لووووووووووووووول

ماله شغل
فرق وايد بينهم

بس ذكرت لما شفت حلقة عبدالجليل بالوطن


:)


حاطرين صورة الجنرال ناصر كارجوا

لوووووووووووول


تحياتى الحارة يالزميل

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

ma6goog
الزميل اللى كله مطقوق
تحية لك
يسعدني تواجدك بالمدونة

حلالك حجي
ما طلبت شي


والله عندي
بس يبيلها فرز

أبشر يالشيخ


شكرا على مروركم من مدونتى

كويتي صريح said...

المصيبه

يطلعنا السعدون ومسلم البراك وتكتلهم الشعبي
ويضمون معاهم
واحد متفرخ من هالمجلس المروب على قفاه

مو الى هالدرجه تتكلمون باسم الدستور وتحطون معاكم واحد رفس دستروكم وداس عليه