2009/12/25

مثلي لايبايع مثله





سألنى احدى المرات أحد الاصدقاء   ......  لماذا كل هذا العزاء المبالغ فيه لذكرى عاشوراء ؟؟؟؟   مئاتم و10 أيام ثم أربعين  ثم موائد طعام  , ولبس السواد , وأستنفار بالاعلام  والبيوت ,  وعزاء وبكاء , ومواكب ومشاهد تمثيليه  , وليست فى سنة واحده  بل فى كل عام تجددون الذكرى الى الابد ؟؟  أليس من المبالغ فيه عمل كل هذا  ,وخصوصا اذا قارنا  الامام الحسين بن على  بآخرين قتلوا مظلومين ومن اجل الاسلام ؟؟؟ 

                                        
قبل كل شئ يجب ان تعلم ان كل ماتراه  من مظاهر عزاء وحزن وغيره هو ليس واجب او ليس مفروض , انما هو مستحب وتعظيم لشعائر الله التى هى من تقوى القلوب , أو بمعنى اخر هو اعلان  التولى لاولياء الله واعلان البيعه لهم   والتبرى من اعداء الله . 

أنا بانادول  أقول  المسئله هى ليست بهذه   السطحيه , هى مسئله فلسفية وعقائدية وتاريخيه ويجب ان تعرفها بعدة عوامل حتى تفهمها او تتفهمها ؟؟  أعطى لك مثال اذا اردت ان تهدى رجلا مسيحيا  للاسلام  مثلا وشاهد منظر المسلمين بالحج , 3ملايين حاج يقومون برجم حائط يسمونه الشيطان 7مرات ؟؟؟؟ سوف لن يستوعب ذلك بل سيقول هؤلاء " مجانين  " , الا اذا فهم فلسفة الحج ولماذا ترجم الشيطان  فى هذا المكان وفى هذا الوقت وسبع رجمات  وليس ستة أو ثمانية  ؟؟   بل يجب ان يفهم القضيه من نواحيها المختلفه يعنى باختصار  أن نبى الله ابراهيم تعرض له الشيطان الاول  " الصغير  " ورماه سبع مرات ثم الاخر ورماه بسبع ايضا ثم الكبير ورماه بسبع  الى اخر القصه , عند اذن سوف يستوعب سبب العمل ولماذا الحج وما الحكمة منه وفلسفة هذه العباده , مع فارق التشبيه بين الموضوعين ولكن اتبيين الفكره فقط .

تاريخ النزاع بين العائلتين طويل وممتد , فالنبى الاكرم حارب ابوسفيان فى عدة غزوات والامام على قتل الكثير منهم وحتى هند بنت عتبه كانت تكن كل الحقد لحمزه عم النبى  وعلى بن ابى طالب أحد  أهم القادة العسكريين فى حروب الرسول وقد خسر ابى سفيان الكثير من نفوذه وتجارته بسبب بعثة النبى ولاننسا ان ابوسفيان آمن بحد السيف فى فتح مكه , وليس عن طريق الاقناع أو الهدايه, فبداية النزاع كان بين النبى وأبو سفيان  .

 والامام على بن عم النبى وزوج ابنته  حارب  معاويه بن ابى سفيان , وهى المرحلة الثانيه من النزاع ولكن هذه المره ليست بين المسلمين والكفار كما كان بين النبى وابو سفيان , هذه المره ...... على بن ابى طالب  رضى الله عنه حارب معاويه  بن ابى سفيان رضى الله عنه  ..... وقتل فى هذه المعركه الالاف من المسلمين من الطرفين , ولكن ابرز من قتل فى هذه المعركه هو عمار بن ياسر .... والجميع وقتها علم وتذكر  قصد النبى عندما أشار الي عمار  فى احدى المرات وقال له يا عمار ستقتلك الفئه الباغيه وأستشهد عمار وهو محارب فى جيش الامام على وقتل على يد أحد المحاربين من جيش معاويه  فى حرب صفين .
أما المرحله الثالثة من النزاع
 الامام الحسين بن على  حارب يزيد بن معاويه فى موقعة كربلاء بعد ان رفض الحسين بيعتة , وبعد ان دعوه أهل الكوفه للوقوف معه والحرب  ضد جيش يزيد , ولكنه قتل بكربلاء  فى قصة مأساويه لم يقتل شخص مثل هذه الطريقه التى قتل فيها الحسين , لامن الانبياء والا المرسلين ولا الائمه من قبله ولا من بعده , وحتى الظروف التى احيط بها من أطفال ونساء , وقلت العدد والانصار , ومنع الماء عنه حتى يبايع , كنوع من الضغط عليه وقتل أبنائه ,أخوانه وأبناء أخيه وأصحابه  ولاسيما أبنه الرضيع الذى مات بين يديه ,وبعد قتل الحسين وحز رأسه يدور الرأس فى موكب الى شمال العراق ثم حلب ثم دمشق ثم مصر  حتى يروا الناس مظاهر النصر , فلقد كان الحسين  ضحية الجيش الاموى الذى حاربه , وكان ضحية أهل الكوفه الذين دعوه للقتال معه  ثم خافوا من بطش السلطه وبطش عبيد الله بن زياد حاكم الكوفه  فتغير موقفهم وسكتوا عن نصرته بعدما دعوه للمجيئ اليهم .

يقول سيد الشهداء الامام الحسين ... مثلى لايبايع مثله ....  أى يعنى الحسين من هو ومن هو اخيه ومن هو والده ومن هى والدته ومن هو جده  وما تاريخه وماهى أخلاقه , من هم أبناء الحسين الذين أكملو مسيرة ونهج والدهم الثورى وأكموا المعارضه من بعده والرفض لمثل هؤلاء الحكام .... من مثل الحسين فى ذلك الزمان ,ومن مثل يزيد ووالده وجده ووالدته وأخواله وآل عتبه , ويزيد الذى كان  يفعل الكثير من المحرمات وبشكل علنى , ويزيد حكم المسلمين 3 سنوات فقط السنه الاولى حدث واقعة كربلاء والثانيه اجتاح المدينه فى واقعه أسمها الحره بفتح الحاء , والسنه الثالثة عندما هتك حرمة الكعبة  .

فمن الطبيعى ان مثل هذا الشخص لايبايع مثل هذا الشخص , بل شتان وفارقان بينهما ولامجال للمقارنه , بل ان الحسين الثورى صار أحد رموز الثوره ضد الظلم , وان الهزيمه العسكريه بالحرب ليست معناه النهايه او الخساره .

على كل الازمنه والتاريخ حاول العلماء من العامة وبعض الذين فى قلوبهم مرض ان يقللوا من حركهة الحسين مرة , ومرة اخرى انه على خطأ لانه خرج على الحاكم , ومره ثالثه ان أهل الكوفه هم السبب ولو لم يدعوه لما خرج ,ومرة رابعة انيزيد أخذ خلافة شرعيه من والدة بالاتفاق مع الامام الحسن بن على ولا دخل بالحسين فى الصلح ,  وخامسة وسادسة وسابعة  ولان الاعلام بيدهم وسلطات الدوله عندهم أستخدموا هذا النفوذ والقوه للتقليل من مظلومية الحسين , حتى عن طريق كتابة التاريخ وهى أمانه علمية , لكن بعض الايادى التى كتبت التاريخ لم تكن أيادى صادقة ولا مخلصة  فكانت تخفى شيئ وتظهر اخر , لمصلحة الدوله والاشخاص , وحتى فى الاحاديث ورواة الحديث ضعفوا الكثير من القوى وقووا الكثير من الضعيف وطعنوا بالرجال والرواة  وزكوا الاخرين  على حساب غيرهم  لخدمة بعض القضايا على حساب قضايا أخرى , ولذلك من يقرأ التاريخ يجب ان يقرأه كأنه يدرسه وليس كقارئ , ولا يسلم عقله للكاتب او الكتاب , وسأعطيك سؤالا  واحدا عن الامانة العلمية وعابثوا التاريخ من باب المثال فقط   ........  أين أختفت  خطب الجمعة للرسول الاكرم ؟؟؟؟  لماذا نقلت السيره فقط عن طريق رواة الاحاديث  ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 

ولذلك فان مشاهد العزاء , وتجديد الذكرى بهذه المبالغه كما يراه البعض جاء  لامور أذكر منها :
  الاول  كردة فعل على المحاولات المتكرره منذ مئات السنين للتقليل من شأن الحسين وثورته وردا على العبث بالتاريخ يمينا ويسارا  , فانتصار الحسين على يزيد تحقق بانتشار الحسين فى كل مكان . 
 والثانى مقولة شيعة الكوفة خذلوا الحسين , فترى هذا التفاعل وخصوصا من شيعة العراق بالذات , ليس لانه نوع من تأنيب الضمير , بل انه نوع من اثبات الحب الولاء له .
والثالث  تعبير عن الحب العاطفى الا ارادى وخصوصا اذا امتزج هذا الشعور بنصرة المظلوم وخصوصا اذا كان المظلوم شخص مثل الحسين بن على .
الرابع   حتى تكون حجة على المسلمين  وحتى لاتتعرض الذكرى والمناسبة للنسيان وتتناقل عبر الاجيال خصوصا فى وجود خصوم أقوياء يستندون الى بعض التاريخ المزور والمكذوب , ليس لكله طبعا انما الكثير منه .

 ولابد أن أذكر ان أول من بكى على الحسين هو النبى , وقطع خطبته ونزل من على المنبر لأجلهما .
1- وفي الترمذي  من حديث بريدة قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب إذ جاء الحسن والحسين عليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران فنزل من المنبر فحملهما ووضعهما بين يديه.
2 -  عن على بن ابى طالب رضى الله عنه قال :
دخلت على النبى صلى الله عليه وسلم (وعيناه تفيضان ) قلت يانبى الله أغضبك احد ؟ ما شأن عينيك تفيضان .
قال قام من عندى جبريل قبل فحدثنى ان الحسين يقتل بشط الفرات وقال لى هل لك ان اشمك من تربته قلت نعم فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلم املك عينى ان فاضتا . رواه احمد 648 وصححه الالبانى

  3ـ أعلام النبوة / للماوردي الشافعي .... عن عائشة قالت: دخل الحسين بن علي على رسول الله  وهو يوحى إليه
فقال جبرائيل : ان أمتك ستفتتن بعدك، وتقتل ابنك هذا من بعدك ،
ومد يده فأتاه بتربة بيضاء ، وقال جبرائيل : في هذه يقتل ابنك ، اسمها الطف .
فلما عرج جبرائيل : خرج رسول الله  إلى أصحابه والتربة بيده ، وفيهم أبو بكر وعمر وعلي وحذيفة وعمار وأبو ذر ، وهو  يبكي
فقالوا: ما يبكيك يا رسول الله  ؟
فقال : اخبرني جبرائيل ان ابني الحسين يقتل بعدي بأرض الطف ، وجاء بهذه التربة فأخبرني ان فيها مضجعه .

                                                                                
.
اللهم ارزقنا شفاعة الحسين  اللهم وفقنا على الثبات لمبدأ ونهج الحسين  
اللهم احشرنا مع الحسين .
السلام على الحسين وعلى على بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين وعلى اخيه ابو الفضل العباس  ورحمة الله وبركاته

8 comments:

راح ـلـﮧْ said...

سلام الله عليك يا سيدي وإمامي ومولاي يا أبا عبد الله الحسين .. أبداً مابقيتُ وبقي الليلُ والنهار ..

رزقنا الله زيارتكم في الدنيا وشفاعتكم في الآخرة بحق محمد وآل محمد ..

أحسنت اخي " بندول " على هذا الموضوع المفيد ..

أفدتني أكثر .. أنصحك بنشره ،

تحياتي

Anonymous said...

بانادول
الموضوع وايد طويل , ومبين عليك انك مختصره ومقصر فيه وايد , ياليت اذا تكتب عنه بتفصيل أكثر
بصراحه الموضوع مفيد جدا , ومدونتك عفويه كلش
سلام

Anonymous said...

أحسنت
السلام على الحسين

panadool said...

راح لمه
وأنتم من المحسنين

Anonymous said...

السلام عليكم
اخي بانادول .. قلمك روعه وكتاباتك أروع
تعطي للقاريء الفضول بمتابعة ماتبصمه أناملك على هذه المدونة التي تعكس خيالك وافكارك لقارئها


اخي بندول .. اهلا وسهلا بك في عالم
التدوين

لك تحياتي وإلى الامام

Wolf eYes

panadool said...

الاخ
Wolf eYes
أو خل أقول لك حجى بوخالد
مشكور على الاطراء والمديح مع انى ما أستحقه

وأرجوك ان تحافظ على السر
مع انى ما أتوقعها منك لانك فظيحه

شكرا على المرور

أحلام said...

بارك الله فيك واثابك على هذه الطيبات من سيرة كربلاء الحسين (ع)
لهفي عليك عطشانا يامولاي ليت العطش
جف احشائنا قبلكم سادتي وليت الرماج قد جدلتنا صرعى قبل اجسادكم الطاهرة
ان اكملت فلا تستطيع الصفحات استيعاب مرارتي ونزف قلمي في محبتكم

اخوي باندول تحيتي لك ولقلمك
الذي اهتز الما لما نثرت من دموع وجراحات ابكت قارئيها

panadool said...

أحلام

شكرا ع8لى مروركم من مدونتى

ووفقنا الله جميعا لخدمة سيدى أبا عبدالله الحسين