2010/05/16

كتاب الأحزاب الإسلامية فى الكويت










كتاب سياسى رائع قرأته الأسبوع الماضي , للمؤلف د سامى الخالدي
يتعرض الكتاب للقوى الإسلامية الثلاث  بالكويت تاريخهم ونشأتهم
الأحزاب موجودة ولكنها ليست ككيان قانوني , وهى بإسم تجمعات وتيارات وحركات

مواضيع فهرس الكتاب
تاريخ الكويت
مدخل عام
الإتجاه الإسلامي الشيعي
حركة الأخوان المسلين
الدعوة السلفية
العلاقة بين القوى الثلاث
تقنين العمل الحزبي فى الكويت
خلاصة
المصادر

سوف أختصر كثيرا من المحتويات بالكتاب حتى لاتكون القراءة مملة , والكتاب قيم جدا ويحوى على الكثير من المعلومات التاريخية

تاريخ الكويت
الحقبة الزمنية الأولى 1776 - 1961  وهى النشأة والنواة الأولى للمجتمع الديمقراطي بالكويت
الحقبة الزمنية الثانية 1961 - 1991  المجلس التاسيسي  ثم قيام الحكومة على تزوير إنتخابات 1967  ثم حل المجلس مرتين ثم بدعة المجلس الوطني ووقوف القوى الوطنية ضد المجلس الوطني عام 1990
حقبة ما بعد التحرير  مرورا بالغزو ودور الأحزاب بعد التحرير

الإتجاه الإسلامي الشيعي
بالبداية تطرق الكاتب لتاريخ الشيعة وتكونهم بالكويت فهم نسيج إجتماعي أساسي ومهم خصوصا إذا بحثنا عن توازنات إقليمية يكون للكويت دور بها , تأثرت الحركة السياسية الشيعية بالكويت بأمرين مهمين الأول تأسيس حزب الدعوة الإسلامية بالعراق عام 1958 والثاني الثورة الإسلامية فى إيران عام 1979 وتطرق الكاتب لنظرية ولاية الفقيه ووجود السيد الشيرازي بالكويت وزيارة موسى الصدر للكويت 3 مرات , ثم تطور العمل السياسي والحزبي الشيعي بالخمسينات والستينات والسبعينات والثمانينات وأحداث مسجد شعبان والسيد عباس المهري  وماحدث بالغزو وبعد التحرير .
المجاميع السياسية المسيطرة على القرار الشيعي هي , مجموعة التجار , التيار الإسلامي المتأثر بحزب الدعوة , جمعية الثقافة , تجمع الشباب الوطني الدستوري , تيار الشيرازي .
التيارات الإسلامية الشيعية الرئيسية
1-التيار الإسلامي المتأثر بحزب الدعوة , هي حركة الوفاق الوطني , الوزيران السابقان عبدالهادي الصالح ,عبدالوهاب الوزان , والنائب الحالي يوسف زلزله
2-جمعية الثقافة , التحالف الإسلامي , د ناصر صرخوه ,  سيد عدنان عبدالصمد ,  دعبدالمحسن جمال , الوزير الحالي  د فاضل صفر , أحمد لارى
3-تجمع العدالة والسلام , وهم الخط الشيرازي العضو الحالي صالح عاشور
4-تجمع الرسالة الإنسانية , وهو تجمع للشيعة الحساوية ولديهم عضو وهو عدنان المطوع


حركة الإخوان المسلمين
حسن البنا هو المؤسس عام 1928 , وفى عام 1945 بداية ظهور الإخوان علنيا فى خارج مصر وخصوصا فى العراق وسوريا , ثم تطرق المؤلف لتدرج حركة الإخوان فى الكويت فى الخمسينات والستينات والسبعينات والثمانينات , هي حركة منظمة جدا , ولديها تأثير فى  جمعية الإصلاح الإجتماعي ومجلة المجتمع وبيت الزكاة , وبيت التمويل , والهيئة الاسلامية العالمية , وتسجل القائمة الإئتلافية بجامعة الكويت إنتصارا مدته أكثر من  30 عاما لإتحاد طلبة الجامعة , والكثير من النقابات والمؤسسات , ولجان التكافل الإجتماعي التي تشكلت فى ظل الإحتلال وكان لهم دورا مميزا بالغزو .
علاقة الإخوان بالتنظيم الأم , والأخوان الآخرون بالعالم الإسلامي
الإخوان عملهم يكون من طبقات المجتمع المختلفة طلبة  , نساء , تمويل  , مدارس مؤسسات , لذلك كانت ومازالت لهذه الحركة قاعدة شعبية راسخة , مهما إختلفت النتائج يبقى إنهم ممسكين بمواقع مهمة
الحركة الدستورية الإسلامية تشكلت عام 1991 وهى الجناح السياسي لهذه الحركة برئاسة جاسم مهلهل الياسين وعيسى الشاهين
الشخصيات السياسية المهمة للإخوان
الوزراء السابقون د عبدالله الهاجري جمعان العازمي وحاليا الوزير البصيري
أما النواب د ناصر الصانع , دخضير العنزي , دإسماعيل الشطي , ومبارك الدويلة وجمال الكندري والعضو الحالي الحربش


الدعوة السلفية
الدولة السلفية الأولى 1750 - 1820 وهى حركة محمد بن عبدالوهاب وأطلق على هذه الحركة ( الوهابية )
الدولة السلفية الثانية  عام 1901 وكانت على يد عبدالعزيز بن سعود مؤسس المملكة السعودية
نشأة الدعوة السلفية وتأثيرها محليا وخارجيا , وتطورها بالستينات والسبعينات والثمانينات , لديهم جمعية إحياء التراث الشعبي
ووجههم السياسي بالكويت هو التجمع الإسلامي الذى تأسس عام 1991 ومن شخصيات هذا التجمع خالد السلطان وأحمد باقر , فهد الخنة , ومفرج نهار وجاسم العون وحاليا على العمير
ثم تطرق الكاتب للقيادة السياسية للسلف وتغيرهم بعد وقبل الغزو , والإتجاه السياسي للدعوة السلفية وأهداف هذه الدعوة والسلف والدور الخارجي وعلاقة السلف بالحكومة , وإنقسامات الدعوة السلفية
هناك التجمع السلفي , جماعة  أحمد باقر وخالد السلطان
وهناك السلفية العلمية وهم جماعة وليد الطبطبائي
وحزب الأمة وهم جماعة النائب السابق عبدالله عكاش

الفصل الخامس : العلاقة بين القوى الإسلامية الثلاث
الفصل السادس تقنين العمل الحزبي بالكويت
نتيجة البحث

مما سبق هو تلخيص للكتاب , إختصرنا الكثير , وبودي قراءة كتاب عن الأحزاب القومية والليبرالية والإشتراكية بالكويت وبسرد تاريخي ( المنبر الديمقراطي , التحالف الديمقراطي , التجمع الدستوري , تكتل 85 (دواوين الإثنين ) والتكتل الشعبي ) ولمن يرشدنا عن مثل هذه الكتب أكون له شاكرا وممتنا له .

ملاحظة جديرة بالذكر , لا ننسى المستقلين وهى الأغلبية الصامتة بالكويت , وللمستقلين ميول دينية أو ليبرالية على حسب , ولكن كونه مستقل يكون اقرب للوطن من إنتمائه لحزب أو تيار معين , وطبعا هذا لايمنع من أن ولاء التيار أو الحزب يكون لوطنه ولعل تصاعد أرقام القائمة المستقلة بجامعة الكويت من التسعينات وحتى الآن لهو مؤشر على خروج جيل جديد يرفض التحزب والإنخراط فى  هذه التيارات والأحزاب , فهي مسألة نسبية والكل يخدم وطنه من زاويته .  





9 comments:

esTeKaNa said...

مساء الخير اخي العزيز
يعطيك العافيه على هذا العرض والتلخيص
اعتقد ان الكتاب يستحق القراءه
وين ممكن نحصله؟

Anonymous Farmer said...

يبا أي احزاب أي بلوط آنا ليلحين غاطس بموضوع البارحة الله لا يبارج فيك

panadool said...

Anonymous Farmer

الزميل العزيز

تبى تتخلص من الحالة اللى أنت فيها

شوف شيئ ماتحبة أو سو شيئ يكدر الحال

أنت تعرف

وبالتالى تتخلص من اللى أنت فيه

شكرا على مروركم من مدونتى

ٵنثے ملآئكيـﮧ ~ said...

استفدنآ الكثير
بس الإئتلآفية مو جنهم سلف ؟!
ولآ مختلطة علي الأمور مآدري
يعطيك العآفية
تشكرآت

panadool said...

ٵنثے ملآئكيـﮧ ~




لاعزيزتى


الإئتلافية هم محسوبين على الإخوان
السلف بالجامعة إسم قائمتهم الإتحاد الإسلامى


تشكرات

Anonymous said...

السلام عليكم

أخوي بندول لا تفهمني غلط و انا آسف لكن توقيتك لان تتكلم عن هالكتاب توقيت خاطىء :) ومبين بالصورة ان صدر سنة 1999 يعني بذاك الوقت كانت الامور هادية جداً اما اللحين فلا لان اللحين شوية الامور اصعب وسامحني

اخوكم مشاري السندي

panadool said...

مشارى السندى

تحية لك

عزيزى الموضوع أمر واقع ولايحتاج الى توقيت

بعض المواضيع تحتاج الى توقيق أنا معك مثل تنقيح الدستور وغيرها

ولكن وصف الواقع هو موضوع بديهى وعلينا أن لانرهرب من الواقع وطرح الحقائق الموجوده بكل شجاعة


وبالتالى هو تحليل ورأى الكاتب ليس أكثر

تحياتى الحارة لك

وشكرا على مروركم من مدونتى

بنجامين گير said...

أدعوكم إلى قراءة ملخص لمقالة علمية عن فكرة أن الأحزاب تُنجح مشروعات سياسية من خلال بناء انقسامات اجتماعية جديدة.‏

iNoor said...

آنا ما عندي راي حاليا بس ما تدري وين احصله PDF؟