2011/01/26

كتاب الحالة والحل















كتابي يأتي بدون مخالب تجرح ؛ كتابي يأتي بدون أسنان تعض ؛ كتابي حسب ما أذكر ليس له ألسنة لهب تحرق ؛ لماذا تخافونه إذا , تستطيع وزارة الاعلام الكويتية استخدام كل جبروتها لمنعي من النشر محلياً لكني اشك جذرياً بقدرتها على منعي من النشر الالكتروني ؛ أو حتى بقدرتها على منعي من النشر الورقي خارجياً ( لبنان ؛ مصر ؛ المملكة المتحدة ) .ناصر الفضالة
هكذا كان رد المؤلف  ناصر محمد سند الفضالة على منع كتابه من النشر ( الحالة والحل )



قرأت الكتاب أكثر من مره وتابعت  بعض ردود الأفعال  عليه و وتناقشت وتحاورت  مع زملاء  واصدقاء عن ماورد فى هذا الكتاب , ورأي  د ساجد العبدلي ينذر بأزمة إجتماعية   الرابط ,  وعرض الكتاب فى  موقع الخط الأحمر  الرابط    , و من مدونة نقاط علمت عن الكتاب   الرابط    وكان العنوان قبائل الكويت الملف الأسود .


كتاب يستحق المناقشة ,   وحتى نضع النقاط على الحروف ولا تلتبس علينا بعض المفاهيم  أو الإنطباعات  , لتحميل الكتاب  الرابط  , وهو ممنوع من النشر من قبل ادارة الرقابة في وزارة الاعلام . 


جرني هذا الكتاب   الى القراءة والبحث عن دور القبائل فى نشأة الكويت  , وقد اثار إستغرابي الكثير من  الروابط والمعلومات التاريخية , مما جعلني أبحث وأسأل عن هذا التاريخ الممنوع الإطلاع عليه  , فوجدت  تفاوتا واضحا بالنتيجة أما شديد السلبية أو شديد الإيجابية  , ليس من السهل الوصول الى  ما تريد , فهناك فرق بين  أشخاص يقرؤون التاريخ لمجرد القراءه  وأشخاص يدرسون التاريخ , وأشخاص لديهم إنطباع أو فكره ,  وبدون الدخول فى نيات أحد فأنا أعتقد بأن النية صادقة لدي الغالبية .

هذا الكتاب جعلني متسائلا هل نحتاج الى تمزيق المجتمع أكثر مما هو ممزق حاليا و هل يوجد  تاريخ أسود  للحضر فى عام 1938 وتاريخ  أسود للشيعة 1986 وتاريخ أسود للقبائل .



ملاحظاتي على الكتاب
  

1 توقيت غير مناسب و خصوصا فى هذا الوقت

2  حمل الكاتب بشده على القبائل , لم يكن محايدا و كنت أتمنى أن يضع السلبيات مقابل الحسنات حتى يجعل القارئ يقيم ويستخلص المفيد , ولكنك منذ الوهله الأولي من قراءة الكتاب ستشعر بالتحامل الكبير , وكما إن للقبائل ملف أسود ,  بالمقابل لهم ملف أبيض , فعلي سبيل المثال :
 فى حرب الجهراء  , القوات الغازية  اكثرهم من قبيلة مطير ناهيك عن قائدهم الميداني  , وفي المقابل مدافعون عن الكويت من مطير أيضا وخصوصا من الدياحيين ( بادية الكويت )  , وقتلوا فى الدفاع عن الكويت في الجهراء , هذا ما يجب ذكره فى  الكتاب أو غيره , حتى لا يلتبس على أحد .


3 بعض ابناء القبائل يعتقدون بأن دمهم أغلي من دماء غيرهم , ونسائهم أكثر شرف وعفه من باقي النساء بالمجتمع , لالشيئ سوى إنهم ابناء هذه القبيلة ,  الحمد لله إن من  يعتقد ويؤمن بهذا المبدأ فى تناقص مستمر ,  حاليا يوجد الكثير من حالات مصاهره ونسب مع قبائل وعوائل كثيره تخالفهم بالعرق والاصل والمذهب .



4 فى تاريخ حروب القبائل بالجزيرة العربية لاأحد ينكر غزوات القبائل لبعضها البعض , وفعل المحرمات وإرتكاب الجرائم من قتل الأسرى بوحشية وقتل الأطفال وسرقة الأموال , وإغتصاب نساء القبيلة المهزومه  وغيرها من المآسي .

 ولكن  ليس من الصحيح أن نجر ذلك التاريخ وتلك الأحداث الى ما يحصل اليوم من تاريخ وعادات القبيلة وخصوصا فى جزئية ( نهب الدولة وسرقتها ) ( القبائل كانت تقاتل لأجل المال وليس لأجل الدولة )


5 الإمارة عند البدو بالصحراء يختلف مفهومها عند الدولة المدنية , نعم وهنا نسأل أين دور الدولة ووزارة التربية من تغيير هذا الشعور والإعتقاد لدى أبناء القبائل , الفزعات والوا سطات بالوزارات والمؤسسات أصبحت ناتجة عن إنتقال  تصرفات البدو بالصحراء الى داخل  الدولة المدنية .


6 تغيير النسيج السكان الكويتي
 عن طريق التجنيس فى السبعينات وما يسمي حاليا بالمزدوجين , وهذه معلومة ليست سرا على أحد , وإحصاء 1957 , و1965 واضح بالأعداد والفئات , والزيادة الكبيرة التي حصلت غيرت النسب الى حد كبير , ففي إحصاء 1965  نسبة الحضر ما يقارب  64 % مقابل 36 % من أبناء البادية و وحاليا النسبة 52 % من أبناء البادية مقابل 48 % من أبناء الحضر .


7 إستنزاف الموارد والترحل 
 وهذه طبيعة تكوين الشخصية البدوية ,  غزوات والبحث عن الخيرات وتركها فى وقت نضوب الثروة , ولكن يختلف هذا التصرف والشعور  عن السابق فأكثر أبناء البادية دخلوا المجتمع المتحضر والمدني وتلاشي هذا التفكير الى حد كبير .


8 الفرعيات 
تم اللعب بالألفاظ لتصبح إسمها تشاوريات , والهدف واحد تكريس القبلية والعنصرية بالإنتخابات لكسب أكثر قدر ممكن من المكاسب , ولايمكن المقارنة بين إنتخابات التيارات السياسية مع فرعيات القبائل , فالفرق بينهما واضح , والمقام لايسع للتفصيل , اتطلع الى يوم تمنع فيه الإنتخابات الفرعية من قبل مثقفين ابناء القبائل أنفسهم بدلا من إجراءات الدولة لمنعها .


9 المعارضة الجديدة خللها
تعرض الكتاب بتفصيل حول طريقة وأدبيات المعارضة والنقد وتحمل الإختلاف ورأي الأغلبية وغيرها من المفاهيم التي يجب أن يعرفها بعض النواب ويمارسون العمل السياسي المعارض بطريقة حضارية وكما فعل أسلافهم المعارضون .




 
التعميم ليس منطقيا فى طرح مثل هذه القضايا فليس كل ماهو موجود بالكتاب صحيح ودقيق وليس القبائل لوحدهم لديهم القصور  , فلكل نسيج إجتماعي أخطائه ( الحضر الشيعة القبائل ) و العبرة والمفيد هو دراسة وتقييم الوضع والبحث عن حلول وليس المكابرة أو الهروب بالمشكلة الى الأمام
 فالكثير من أبناء القبائل يحتاجون من يساعدهم للتخلص من بعض الموروثات القبلية السيئة وإدخالهم بالطريقة الصحيحة بالمجتمع المدني , فتركهم بهذه الطريقة سيكون بمثابة فرش أرضية لهم لنقل الموروثات الخاطئة من الصحراء الى  داخل الدولة .
  

ولعلك تعلم أيها المثقف بأن هذه المشكلة ليست محصورة فقط  بالكويت , موجودة أيضا بالبحرين والإمارات والسعودية ولكل دولة طريقة بالمعالجة وحجم المشكلة . 



وبدون التعرض لشخص الكاتب كما قرأت فى بعض المقالات والتعليقات , فإنه أشار الى بعض مواضع الخلل , وكما إنني إنتقدت بعض النقاط والأسلوب فى الكتاب  إلا إنه أصاب فى مواضع كثيرة , فالبحث والمناقشة وتسمية  الأخطاء هي التي تمسح وتعالج الكثير من الأخطاء والمآخذ , فجلد الذات والنقد الذاتي هو المطلوب بدلا من الإنكار والكبرياء .  






35 comments:

Anonymous said...

في موروثهم وعاداتهم انهم يلحقون الغيمه اينما امطرت فهم وراءها

لذلك تجدهم يذهبون الي الدوله ويقدمون الولاء والطاعه لحاكمها

وعندما ينضب الخير فيها ذهبوا الى اخرى ويقدمون الولاء والطاعه لحاكمها

وهكذا دواليك لذلك تجدهم لا ارض لهم ولا استقرار فهم رحل وراء الماء والكلأ

Anonymous said...

كتاب فاشل

MSMAAR said...
This comment has been removed by a blog administrator.
MSMAAR said...

بنادول لا تعرض تعليقي السابق مو كفو انزل لمستواهم الهابط بالألفاظ

Anonymous said...

الصراحه كتاب و لا أروع

أساسيات البحث العلمي و التحليل الأحصائي الغير مسبوق و تطبيقات نظريات علم الاجتماع لتفسير الظواهر المجتمعيه يجعل هالكتاب بمقام رساله دكتوراه يستحقها صاحبها بمرتبه الشرف

اتفق مع الكاتب ان قراءه الكتاب صعبه على العامه
The book hypothesis way above their heads

باحث أكاديمي

Anonymous said...

قرأت الكتاب ووجدته سخيف .. قراءة عوراء للتاريخ و معلومات مغلوطة و الأهم من ذلك و المضحك أكثر هو نصيحة الكاتب للحكومة بالحل الأمني مع القوى السياسية و الشعبية

المصادفة المضحكة أن يوم قراءتي للكتاب تصادف مع رحيل زين العابدين بن علي صاحب أقوى نظام أمني بالمنطقة و الذي كان لا يجيد شيء إلا الحل الأمني هههههه

Anonymous said...

كتاب سخيف

وقد يكون سبب تغيير التركيبة السكانية ليس التجنيس

طبيعة القبائل كثرة الإنجاب

والتشاوريات لاضرر عليها
ليست أسوأ من إنتخابات حدس والمنبر وتكتلات الشيعة

ولكن المسطرة ليست واحده

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Anonymous said...

ولعلك تعلم أيها المثقف بأن هذه المشكلة ليست محصورة فقط بالكويت , موجودة أيضا بالبحرين والإمارات والسعودية

هل من توضيح ؟؟؟؟

Anonymous said...

تبي الصدق وإلا ولد عمه

الجزيرة العربية بما فيها دول الخليج هي ملك وأصل للقبائل وجميع الهجرات التى تمت بعد النفط جائت لأخذ خيرات هذه الأرض
القبائل هم الأحق فى العيش والحكم
والجميع يجب أن يفهم هذه الحقيقه
حتى باقي دول الخليج
فلمذا نغير التاريخ عن مواضعه الأصلية

Anonymous said...

الكاتب يعاني من مرض فى نفسه
لم يذكر هلال المطيري من قريب أو بعيد
وقد كان أغني تاجر لؤلؤ بالخليج
وهو كويتي
وله مساهمات كبيرة بدفع الأموال
وبالتوسط والصلح

Anonymous said...

بندول الخوش

كتاب ولاأروع منه
والهجوم عليه دليل على صدقه وموضوعيته
ولاأدري ماهو السبب فى منعه
فالممنوع مرغوب وسيزداد رغبة القراء بقرائته أكثر
إشتهر الكتاب قبل طبعه بسبب منعه


مساك الله بالخير يالخوش

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Anonymous said...

كتاب عظيم وجهد يشكر عليه الفضاله

الرجل ما جاب شيء من عنده .. كل ما تقدم به دعمه بالوثائق والادله

نحتاج كتاب من امثاله يشخصون ما يحدث من تلك الفئه الغريبه على مجتمعنا

Anonymous said...

جيد
أري إنه من المعيد وبعد نصف قرن أن نتحدث عن حلول لمشاكل مكونات المجتمع الكويتي
هو الفشل المحتم

فالشيعة تحكمهم عقيدة المظلومية والمستضعفين

والحضر السنة
التعالي والتكابر

والبدو
البحث عن الخيرات والسرقة والعنصرية كما جاء تفصيلا بالكتاب

ولذلك
أري إنه من المفيد الحديث عن الحلول للعمل على علاجها
ودمتم برعاية الله

بو عبدالملك said...

http://www.archive.org/download/ISI.IED/IED-Med_512kb.mp4

Anonymous said...

هناك على الضفتين من لا يأل جهدا لإظهار الخلاف وكأنه قبلي شيعي

والحال أنه قبلي حكومي

يعني بالعربي الفصيح

أترك مناقشة هذا الملف لغيرك ولا تورّط فيه نفسك

فهذا وقت التصويت فقط وليس وقت الأصوات

هذه نصيحتي لك

والأمر أولا وآخرا لك

panadool said...

Anonymous 1
تحية لك

نعم هذا من الموروثات

ولاتمانع للتغيير من الأفضل

والإستعداد للتخلي عن ذلك

حاليا إنسجموا مع الدولة المدنية
الغالبية)

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 2

تحية لك


شكرا على إبداء الرأي

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

MSMAAR

الزميل العزيز

أتفهم جيدا وجهة نظرك أخي

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 3

تحية لك

مؤلف الكتاب تعب عليه وايد
واضح من الطريقة والتحليل وجمع المعلومات

وهو كفيل بالدراسة والمناقشة

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 4

تحية لك


لم يكن موفقا بموضوع الحل الأمني
هذا يحتاج الى برنامج تلربوي مدني

عندك أمر واقع والتغيير يأتي بطرق أفضل تضمن للوطن والمواطنيين السلامه والرقي

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 5

تحية لك

حتى كثرة الإنجاب لاتأتي بهذه الأعداد

:)


أما الفرعيات والفرق مع إنتخابات التيارات
فالحد\يث طويل بهذا الشأن
والفرق كبير

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 6

تحية لك

دخول البدو بالمجتمعات المدنية هي ليست مشكلة كويتية فقط
موجوده أيضا بدول الخليج وبنب متفاوته

مدينة جده مليئة بأبناء القبائل
ولكنهم منسجمين مع الدولة المدنية


القبائل توزعوا على دول الخليج
ودخلو المجتمعات

منهم إنسجم ومنهم مازال يعاني من صعوبة ترك موروثاته

هذه الجزئية تحتاج الى توضيح أكثر
أعذرني الى هذا الحد

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 7

تحية لك

هذا رايك

:)

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 8

تحية لك

نعم ولذلك قلت بأنه لم يكن منصفا

ليضع الحسنات مقابل السيئات

لاأحد ينكر دور هلال المطيري
فى تاريخ الكويت بالذات

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 9

تحية لك

يعني الوقت غير مناسب

ولاتلوم الحكومة ووزارة الإعلام
فليس كل شيئ يقال

الحمد لله على نعمة الإنترنت

:)

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 10

تحية لك

صح ماياب شيئ من عنده ولكن مقصر بطريقة العرض

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 11

تحية لك

بالضبط

أتفق معك تماما

لانكون كالنعام

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

بو عبدالملك said

الزميل العزيز اللى مايطلع إلا بالمناسبات

مووقته هالرابط

:)

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 12


تحية لك


مااسرع تقلب السياسة

وبالمقابل

الحكومة تريدها وقت التصويت

الأغلبية الصامته عكس ذلك

ولاتعجبني طريقة التقية الكويتيه الحاصلة حاليا

شكرا على مروركم من مدونتى

almohajer said...

Dear panadool,

Section 3, page 148:
"يبدو ان “هلال فجحان المطيري” بدأ توظيفه في الصراع الاجتماعي الحالي؛ للدلالة على قدم وجود البدو “مطير
تحديدا” بالكويت ودورهم في بنائها قديما؛ لكن التاريخ وكتبه تنفي هذا؛ اذ أن هلال المطيري - البدوي وصل الكويت
حافياً؛ وحيداً بدون عشيرة؛ لا يصحبه الا اخته؛ والكويت - المرفأ البحري كان لها الفضل الاكبر في صنعه كتاجر لؤلؤ
اقليمي. اذا قدم وجود هلال المطيري في الكويت لا يوفر ذرائعية لقدم وجود “مطير” برمتها".


My comment: A big topic and one of a kind book. Very informative. Agree 95% with it.

almohajer

Anonymous said...

اتفق مع اكثر مافي الكتاب

Anonymous said...

كتاب صريح
ويعور البعض
ولكن هي الحقيقة المرة

بوعمر said...

كتاب يجب نشره ويجب تقبله من قبل البدو

ولا تزعلون اخواننا البدو

بسرعه زاد عددكم عن الاصليين اللى كانو يعيشون في الكويت

الله يبارك في التجنيس والتزوير
اللي عمه فى السعوديه
اخوه في الكويت

ابى ابدوي يحلف ما فيه تزوير فى التجنيس