2013/07/06

ديمقراطية عالمزاج

 
 
 
الرئيس هو الذى يعزل ولا يعزلونه !!
الرئيس المصرى ( الإخونجى ) محمد مرسى هو رئيس منتخب من غالبية الشعب المصرى (51%) كما أن ثلثين الشعب تقريبا صوت للدستور وبذلك نحن أمام واقع ديمقراطى ويجب أن تحترم إرادة الشعب المصرى , أخطاء الرئيس كثيرة خصوصا بالتعيينات وطريقة أخونة الدولة , كان عليه أن يتعلم من أردوغان كيف يحتوى جميع أطياف المجتمع ليبلغ درجة ممكنه من التأييد والقوة , كما إن إزدياد شعوره بالقلق والمؤامرة دفعه لإلقاء خطابا بصالة رياضية قبل أسابيع مؤيدا للثورة السورية وقطع العلاقات مع سوريا لإبعاد شبح التحالف الإخوانى مع إيران .
 
 
لعلها من النوادر بأن يتصدر الخليجيون المشهد السياسي فى المنطقة  وكل ذلك يجرى من تحت الطاولة , فالإعلام والمال القطرى  ساهم الى حد كبير بنجاح الإخوانى محمد مرسى كما أن الإعلام والمال الإماراتى والسعودى ساهموا بعزله من قبل الجيش .
 
دول الخليج إجمالا وضعت أمامها عدوين رئيسيين ....
الأول هو النفوذ الإيرانى ( الشيعى ) فقمعوا بالقوة ثورة البحرين , ويسعون جاهدين لإسقاط النظام السورى وحزب الله والحرب على الحوثيون بالتعاون مع الجيش اليمنى , والتضييق على حكومة نورى المالكى بالعراق بشتى الطرق .
الثانى ويعتبرونه أخطر من الأول وهم حركة الإخوان , فبعد إنتصارات الإخوان الأخيرة ودخولهم على الحكومات كما فى حماس وتركيا ومصر وتونس , تصاعد خوف حكومات الخليج من  جناح الإخوان  الخليجى حيث أن مشروعهم هو عبارة عن ملكيات دستورية  بوجود الحكام والملوك الحاليين , ولعل الإمارات هى أول من بدأت بحصر تلك الجماعات ومكافحتها .
 
ولعل أجواء الربيع العربي , والحالة الثورة والقتالية بسوريا  شكل هاجسا مخيفا لحكام النفط وبات الشعور بالإنقلاب أو التغيير على أنظمة وحكام الخليج وخذ بال‘تبار بأن بعض أنظمة دول الخليج تدعم الحريات خارج دولها وهى بالأسا دول قمعية تحارب الديمقراطية !
 
 
روايتان لتنازل أمير قطر
الأولى هو تنامى نفوذ رئيس الوزراء حمد بن جاسم بن جبر , بات هو الرجل القوى بقطر , بالسياسة والرياضة والإقتصاد , وتزامن ذلك مع مرض الأمير فإختارت الدائرة القريبة من الأمير تعيين الأبن وعزل الوالد مع رئيس الوزراء لضمان الحكم مستقبلا . 
الرواية لثانية (ما يتعلق بموضوعنا ) وهو دعم قطر الامحدود للإخوان , كما أن اموال التسليح القطرى لسوريا كانت تذهب لجبهة النصرة  وهو إسم تنظيم القاعدة بسوريا مما غير من ميزان القوى خصوصا من جانب الجيش الحر , وقد تكون الضغوط الأمريكية  بطلب من السعودية سببا بهذا التنازل .
بغض النظر عن سبب التنازل فهذا غير مهم ولكن أقول بأن السياسة  والمال والإعلام القطرى مقبل على تغيير نسبى بالأشهر القادمة ( أكثر إنسجاما مع دول الخليج والولايات المتحدة ) ولاننسى موقع قطر بتيار الممانعة بزعامة إيران , كيف كانت ثم تغيرت !
 
 
من تعقيدات الوضع المصرى
الامارات , السعودية , سوريا , وقنوات العربية وسكاى نيوز يباركون للشعب المصرى .
تركيا , إيران , قطر , قناة الجزيرة  يعبرون ما حصل إنقلابا عسكريا على الدستور والشرعية .
 
 
ومازال الكويتيين يقحمون أنفسهم بتناقضاتهم ومشاكلهم على أحداث المنطقة , إزدواجية بعض الكويتيين مكشوفة ووجهه ينطق ( أنا كذاب ) , بإمكانك إلقاء نظرة سريعة على المغردين والمدونات وستعرف بأن الرأى يصاغ على الهوى والإقصاء وليس على المبدأ والحرية .
 
1مع الثورة البحرينية وضد ثورة السوريين وضد تنحى نورى المالكى ومع تنحى محمد مرسى .
2ضد ثورة البحرين ومع ثورة السوريين ومع عزل الرئيس المنتخب نورى المالكى وضد عزل الرئيس مرسى .
3 ضد مسيرة كرامة وطن ومع مسيرات 30 يونيو بمصر! فالأمة مصدر السلطات كما فى ساحة الإرادة و مسيرة كرامة وطن وفى مصر يقول دستور وشرعية وبرلمان !
 
وتستطيع أن تصيغ عشرات الأمثلة لهذه الإزدواجية الكويتة بالمعايير .....
 
ماذا لو فاز الإخوان مجددا بالإنتخابات القادمة ؟؟
وفى حالة فوز رئيس من غير الإخوان وستخرج ملايين الناس بمظاهرات كبيرة هل سيعزل الجيش  ذلك الرئيس ؟؟



 

4 comments:

panadool said...

بلد المليون رأى وأنا واحد منهم

جريدة سبر said...

لا يمكن الحسم بأن ما حدث في مصر كان إنقلاباً عسكرياً نظراً لوجود حشود من المتظاهرين ضد نظام د.مرسي ، و أعتقد أنه في النهاية سيحدد الشارع الشرعية التى يجب إحترامها.

sabr said...

المؤسف ان الوضع أصبح عدائياً جداً ، أنت باتلأكيد تتابع الاحداث الاخيرة من قتل من جانبى الجيش و حركة الاخوان ،، هنا من ستخولة بالشرعية؟ من يجب أن يحاكم كقاتل ؟ للأسف الوضع أصبح محيراً

Wohnungsräumung said...

شكرا على الموضوع المتميز
Dank Thema Wohnungsräumung