2009/11/19

كتاب يستحق القراءه

 
كتاب فعلا يستحق القراءه , بحثت عنه بمعرض الكتاب فأخبرونى  بأنه من الممنوعين , ثم بحثت عنه بالمكتبات ووجدته بمكتبة العجيرى وهو من اصدار دار قرطاس للنشر , خل اسوى لهم دعايه .
الكتاب من تأليف دكتور بريطانى عاش بالكويت من 1907 لغاية 1947  يعنى اربعين سنه قبل النفط  وهى عباره عن مذكرات وبعض الروايات , وقد عاصر الدكتور  "ستانلى "  4 شيوخ من شيوخ الكويت  ..... مبارك الكبيراللى يسمونه اسد الجزيره   و وابنه جابر وابنه الاخر سالم وهو والد الشيخ عبد الله ابو الدستور والشيخ احمد الجابر .

معلومات  من تاريخ الكويت فى تلك الفتره المهمه من نشأة الدوله .

سأكتب مختارات من اللى قرأته ...... الملك عبد العزيزكان منفى بالكويت 15 سنه والشمر يسيطرون على الرياض  ............  وبعدها تحالف الملك عبد العزيز مع الجماعات الوهابيه اللى يسمونها البعض الاخوان  لرد المواقع التى خسروها , وقد حققوا انتصارات مهمه وكثيره بفضل تحالف السعود مع الوهابيه ........  وبعدها صارت حرب الجهراء بقيادة فيصل الدويش من الطرف السعودى والشيخ سالم بن مبارك من الطرف الكويتى   
وعن اسباب هذه الحرب هو ان بن سعود اراد احتلال الكويت بفضل ميناءها الكبير وموقعا المهم بين نجد والعراق وايران وهى تعتبر رأس الخليج , كما انها المفتاح الثقافى والاقتصادى لمنطقة الخليج فى ذلك الوقت , والمطلوب ضم الكويت للمملكه .

 وتعرضوا الغزاة المعتدين  للهزيمه وعدد قتلاهم 800 مقابل 60 تقريبا من الجانب الكويتى , ثم تجمعوا ببر الصبيحيه وهى تقع جنوب صبحان واهل الكويت بنوا السور الثالث استعداد لهذه المعركه , وتعرضت الجهراء للنهب والسلب وهلال المطيرى اغنى تاجر لؤلؤ بالكويت سرقوا منه  1000 من الابل  وهى من تحرشات السعوديه للكويت وكانت بمثابة غزو على الكويت وضمها للمملكه , ولكن الشيخ سالم بن مبارك استعان بالقوات البريطانيه التى انقذت الموقف , وكان التحالف فى تلك الاثناء قائما بين ال سعود والوهابيه او الاخوان كما يقال .

من الاسباب التى جعلت عبدالعزيز بن سعود يفكر فى احتلال وغزو الكويت ... هو وفاة الشيخ مبارك الكبير أسد الجزيره الذى ضف الملك عبد العزيز سنوات طويله.

ايضا ذكر من ان الشيخ مبارك كان اسد الجزيره فعلا فكان حاكما قويا وشخصيه فذه ونفوذه يمتد للصحراء وعندما سأله  الدكتور المؤلف لماذا لانبنى سور حول المدينه لحمايته وضع يده على صدره وقال انا سور الكويت ..... ايضا ذكر بعض الامور التى تحدث بالسعوديه مع بداية الصحوه الدينيه والانهيار العثمانى  فى ذلك الزمان التدخين حرام ومن تثبت عليه التهمه يرمى بالرصاص  " اعدام "

وقد حلقت طائره بريطانيه فوق منطقة الصبيحيه وكان الدكتور المؤلف معهم  وشاهد قوات الدويش وخيامهم وهم يعسكرون استعدادا لغزو الكويت بعد خسارتهم بحرب الجهراء , وتم تحذيرهم عن طريق القاء المنشورات والرسائل عليهم وبعد يومين اختفوا ورحلوا .
ايضا من المعلومات المثيره ان الشمر شاركوا ب500 محارب مع الكويتيين ضد الوهابيين وقائدهم بحرب الجهراء , ليسا حبا بالكويت انما للعداء بينهم وبين جيش الدويش, وفرض على جميع اهل الكويت " اللى كانوا داخل السور " بالتجنيد الالزامى والوقوف صامدون امام المعتدون الغزاة ......  

ايضا يصف مؤلف الكتاب الكويت فى 1910 بأنها اهم ميناء بالخليج وعاصمة التجاره فى شمال الخليج الفارسى ومركز تجارى مهم بين نجد والقصيم والبصره وتجار ايران " يعنى يقصد دبى هالايام .. كانت بالسابق الكويت "   وكانت تمتلك اسطولا كبيرا من السفر بالاضافه الى صناعتها ......  

 هناك الكثير من الروايات والتفاصيل , انصحكم بقراءة الكتاب .
وقبل الختام لازلت اتذكر دورة الخليج العاشره التى اقيمت بالكويت 1990 قبل الغزوالعراقى  بخمسة اشهر.... الفريق السعودى لم يشارك اصلا فى هذه الدوره والكثير من الشائعات ملأت الكويت فى تلك الايام والوضع السياسى الداخلى والخارجى كان متأزم جدا المهم ان السبب كان هو شعار البطوله  عن حرب الجهره , وكان الشعار ماهو الا تذكار ليس الا .
  علمو عيالكم ان الكويت اصابها الغزو مرتين , والنتيجه 2/ صفر  

اللهم امنا فى اوطاننا ولاتسلط علينا من لايرحمنا
    


1 comment:

Anonymous said...

المعلومات صدمتني صراحه!
مبين عليه خوش كتاب ان شاء الله احصل منه نسخه