2010/01/18

إلا القضاء ؟؟







الخبر بجريدة القبس ... 40 ألف حكم قضائى بدون تطبيق .. و60% من الاحكام بطيئة التنفيذ وكما يقال بطء العداله أسوأ من الظلم او بعباره أخرى العدل البطيئ مظلمه , كما تقول المحاميه ذكرى الرشيدى : آلاف المجرمين طلقاء ولم تنفذ أحكام حبسهم وبعض الاحكام عمرها 15عاما ؟؟؟ 

طبعا هذه المشكله الطويله والعريضه بالحجم والوقت والتراكمات هى ليست منذ تولى ناصر المحمد بل قبله بأعوام  وبالتحديد بدأت من بعد التحرير 1991...  تعمدت أذكر ذلك لأن الوضع الان هو أن الشيخ ناصر سبب كل شيئ  حتى البعض يقول مازحا أنه سبب الاحتباس الحرارى وعدم قدوم الشتاء هذا العام  .

تنفيذ الاحكام المتمثل بوزارة الداخليه ... جهاز سيئ  جدا  اداريا  ,  وأنا شخصيا عانيت فى إحدى القضايا التى رفعتها على احد الاشخاص لمطالبته بحقى الا اننى أشتغلت محامى وبعدها متابع ثم موظف ارشيف بالمحكمه ثم  مباحث ثم منفذ للحكم ثم ألقيت عليه القبض ثم ثم الى أن انهينا القضيه على خير ولكن بذراعى  وجهدى الذى هو المفروض جهد وعمل الداخليه والتنفيذ والمحاكم لكن " خلها على الله "

فصل السلطات , أستقلالية القضاء , سيادة القانون .....
السلطه القضائيه تحكم بين نزاعات الافراد والمؤسسات وكذلك تحكم بين الخصوم السياسيين وبتفصيل أكثر قد يقوم رئيس الوزراء بمقاضات كاتب ووزير يقاضر نائب ونائب يقاضى وزير ومواطن يقاضى وزير ...  الخ  وهذا  لاتراه حتى فى الدول الخليجيه القريبه منا ولا حتى فى الدول العربيه  ...

ما أريد أن أقوله هو أن اساس الاحتكام وتطبيق القانون والاحترام وحقوق الجميع من الافراد الى أعلى السلطه التنفيذيه تكمن بصلاح وأستقلالية القضاء وقوته , أما إذا فسد القضاء فهو السقوط من الاعلى الى الأسفل وبدون مقدمات ... الكثير من الحكومات التى انهارت وسقطت كانت بسبب فساد السلطه القضائيه التى هم من أهم مقومات نجاح المجتمع المدنى .

وللتذكير فقط عندما يقوم رئيس نادى بالدخول على القاضى مع كادره الخاص ويشرح للقاضى ويكلمه ويحاول إستمالة السلطه القضائيه لصالحه ويمنع دخول محامى الحكومه , وما خفى كان أعظم ؟؟

سأختم كما يقول محرر الملف ميارك عبدالله , الامر بمثابة كارثه عندما تجد نفسك عاجزا عن أخذ حقوقك  !!!!







7 comments:

علي إسماعيل الشطي said...

الديرة بقضاءها ماشية على قولة العيمي (( صلواتي)) وإفهم يا فهيم

تحياتي لك عزيزي

Enter-Q8 said...

احلى شي لما يقولك انت وين قاعد تاخذ حقك بايدك

واحة خضراء said...

هناك مثل ربما مؤسف وربما هو صحيح : ان القاضي لا يأخذ بالعواطف بل يأخذ بالدليل

ومن المفترض ان لا يستميل الى هذه الجماعة او تلك لكلماتٍ استعطافية بل برهان وقوة الدليل هي المطرقة

panadool said...

على اسماعيل الشطى

هههههههههه ذرتنى بصلواتى

أشكر مرورك

panadool said...

العزيز أنتر

صح لسانك

أشكرك على مرورك من المدونة

panadool said...

واحه خضرل

هذا المفروض

بس اللى حاصل شى ثانى

دمت بود

Anonymous said...

يا خوى شتقول عن مجمع المحاكم

او الاستعلام القضائى
او منع السفر
او ضياع الملفات بالمحكمه

او
او او


ويقولك دولة القانون

شكرا على البوست