2011/09/20

القرار الشيعي مختطف







video

الله يالدنيا ....  سيدعدنان وأحمد السعدون وصاحب السموالأمير (وزير الخارجية )




تمر الطائفة الشيعية ( آخر 4 سنوات )  أحد أسوأ فتراتها السياسية بتاريخ الكويت  , سلبية كبيرة لم نعهدها من نوابهم  ,  حتى مزاج المواطن الشيعي بات كذلك ,  قد يكون دحسن جوهر هو الوحيد الذي  يمثل الضمير الشيعي الوطني المسؤول حاليا , وكأنه ضمير غائب تائه فى بحث طويل .  


الآن معظم أفراد الطائفة الشيعية مسيسون , ونسبة قليلة مستقلين وتجار , وتاريخ الطائفة لا يزايد عليه أحد منذ نشأة الكويت ( قبل نعمة النفط ) وفي حرب الرقة والجهراء والأسوار الثلاثة وأقصائهم من الإنتخابات التشريعية في الثلاثينات ( انتخاب وترشيح ) , والإستقلال والعمل البرلماني والحياة المدنية والتجارية , الثمانينات , صمود الغزو , ومرحلة مابعد الغزو وغيرها من محطات تاريخية يعرفها أقل المنصفين .



كيف يكون السيطرة على القرار الشيعي :
1 التيارات السياسية : وهي التحالف الإسلامي , الوفاق الوطني , العدالة والسلام , الرسالة الإنسانية , مستقلين , ليبرال .
2 التجار والوجهاء . 
3 شخصيات شيعية حكومية . 



من النادر ما يحظى التوجه أو القرار الشيعي بشبه إجماع أو إتفاق ,  وهذا الأمر حاصل الآن , من أسباب هذا الموقف ( الغير مبرر والغير مقبول ) هي :
 السبب الأول   حادثة التأبين وقضية ياسر الحبيب والشبكة الإيرانية والسيد الفالي وخطاب تجمع ثوابت الأمة لموضوع البحرين , التعدي والتهكم على المواطنين الكويتيين الشيعة وقذفهم بأسوأ العبارات من قبل  قناة صفا ووصال ولاتخلوا مسؤولية ومساهمة  بعض العنصريين الكويتيين من  ذلك . 


 من الظلم محاسبة طائفة بسبب تصرف شخص أو مجموعة قليلة .....بعض الفئات العنصرية في المجتمع  طعنت ونقصت من الطائفة بل طالب البعض إسقاط عضوية أعضاء بالبرلمان وتسفيرهم الى عبادان بالعبارة , وشتائم وإسفاف وتحقير , الحكومة جعلت نفسها المحامي والمدافع عن الطائفة من هؤلاء الذئاب العنصرية فلجؤوا الى حضنها .

 ناهيك عن ثقافة المظلومية بالموروث الشيعي , أما عن باقي المواطنين فهم ليسوا جميعا عنصريين وكما طعن البعض بالطائفة لم يقبل الآخرون هذا الإسفاف والتعدي عليهم بل دافعوا عنهم . 


 السبب الثاني  هو سعي الحكومة الحالية لإعطاء بعض الحقوق للطائفة  من بعد تقصير وأقصاء  فى حقهم مارستها الحكومات السابقة لأكثر من 3 عقود , فتم تعيين وزيرين بعد أن كان وزيرا واحدا , والترخيص لبناء المساجد من بعد توقف فترة طويلة وإعادة فتح جمعية الثقافة الإجتماعية  وغيرها من الإستحقاقات التي كانت معطلة .


 ولكنها ليست أسباب منطقية وعادلة  , وليست مبررا  للوقوف مع الحكومة ورئيسها  دائما حتي لو كانوا على خطأ , فأبناء الطائفة هم أكثر المواطنين معرفة وعلم وتجربة للأقصاء والظلم , وللتاريخ شواهد كثيرة ,  حتي لو ظُلمت لسبب أو لنتيجه فكن مع الحق والمبدأ والقانون ولا تغلب المصلحة السياسية على المصلحة الوطنية العامة . 


لذلك شاهدنا موقف النواب الشيعة  سلبي من قضايا وطنية مهمة كان يجب عليهم عدم السكوت مثل , ضرب النواب بديوان الحربش  , وشيكات الرئيس  , والجلسات السرية , جويهل , رشاوي ملايين النواب , الكوادر , خطة التنمية وتجاوزاتها ,كنت أتمنى أن يقف النواب الشيعة الى جانب حسن جوهر فى تجمع العقيلة , ودخولهم فى تجمع إلا الدستور , أو على الأقل التصريح بالرفض وعدم قبول هذا الوضع .   


أنا كمواطن كويتي  لايمثلني السيد المهري ولا سيد حسين القلاف ولا فرج الخضري رئيس هيئة تجمع علماء الشيعة ....   فتصريحاتهم  تحريضية وإستفزازية وكأنها صب الزيت على النار , تصرفاتهم غير مقبولة , بالمقابل هم نتيجة لتصريحات وتصرفات خاطئة من قبل  الآخرين .


صوت المثقف الشيعي شبه غائب أو مغيب ,  دحسن جوهر بات هو النائب الصامد الوحيد الذي يسعى جاهدا لإثبات وجود الصوت والرأي الشيعي فى القضايا الوطنية , ثبتك الله بومهدي . 






16 comments:

سرقالي said...

عزيزي بندول …

أكاد أجزم أنك لم تتأنى حينما كتبت مقالتك و نسيت عوامل عدم ثقة أبناء الشيعة في النظام السياسي الكويتي ، سوف أحاول أن أسطر القليل من الأفكار التي قد تفيدك في إعادة نظرتك التي طرحتها في هذا المقال ، رغم أنك مررت عليها لكن خانتك الملاحظة.

كما ذكرت أن التيارات الشيعية ساهمت بشكل فعال في كثير من الحراك السياسي في الكويت، لكن مساهمتهم كانت دائماً غير مقدرة و محل للتشكيك، و في كثير من الأحيان انقلب حلفاء الأمس ليصبحوا خصوم بل فاحشي الخصومة.

و لأننا نتمتع بذاكرة السمكة الذهبية، فإنني سوف أبدئ من الزمن القريب، و ثم أعود بالزمن لأغطي بعض الأحداث، و من ثم أخرج بنتيجة.

‫-‬ رئيس مجلس إدارة مؤسسة حكومية يتهم مواطن يقوم بعمله بالاستعداد للخيانة فقط بسبب انتمائه المذهبي.

- لم يحترم حلفاء العقيلة الدستور الذي كفل حرية الاعتقاد، فيخرج الدكتور حسن جوهر في العقيلة رغم جراح قضية التأبين ليقف معهم ثم لا يمضي أيام حتى يهاجم دكتور كيفان علماء و فقهاء الشيعة ليعود جوهر و يذكرهم أننا بحاجة لأن نحترم بعضنا البعض.

- ينضم سيد عدنان و أحمد لاري و د. حسن للتكتل الشعبي في محاولة لبناء حزب وطني مع أحمد السعدون و مسلم البراك، و في أول اختلاف فكري سياسي و لا أقول مذهبي، يخرج مسلم البراك ليعلن البراءة من حزب الله الكويتي ومن سيد عدنان و يقصيه في حالة صمت للسعدون و باقي أعضاء التكتل الشعبي، و تعتقل الحكومة د. ناصر صرخوه وهو في طريق الجامعة، و يتهم عضو المجلس البلدي رغم عدم حضوره، و تشن الصحافة هجومها و يتبجح حديثي العهد بالكويت ليطعنوا في ولاء الشيعة لهذه الأرض.

‫-‬بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، تضغط الحكومة الأمريكية لتغير المناهج، و تشكل اللجان ليخرج لنا منهج جديد يربي الجيل الجديد على كره الأقلية الشيعية و معتقداتها، و يهب حماة الدستور يدافعوا عن المنهج التكفيري بلا هوادة متناسين الأقلية و حرية الاختلاف و مبادئ التسامح، لم يطالب الشيعة بمنهج خاص بهم بل طالبوا فقط بعدم تكفيرهم و هو ابسط ما يكفله الدستور.

-في المجلس الأول أو الثاني بعد التحرير عندما كنا في الكويت نتكلم عن تكاتفنا في الغزو و محو الفوارق، تقر الحكومة و المجلس المليء بالمتأسلمين قانون الزكاة للقصر و تشمل أبناء الشيعة رغم صراخ د. عبدالمحسن جمال و تجاهل كامل للأقلية الشيعية.

- في الثمانينات يتهم الشيعة بالتفجيرات و يقتل أبناؤهم ، و يسجن مثقفيهم ، و يتهمون و يقصون و يهمشون لا لشيء سوى اعتقادهم الديني، و يمنعون من كل شيء حتى بناء المساجد.

هذا نزر من بحر من الأحداث التي اعادت صياغة طريقة تعامل الشيعة مع الحكومة و المجلس معاً، فلم يعد أبناء الشيعة يؤمنون بعدالة النظام و لا بحيادية الحكومة أو البرلمان، لا بل يرون أن الأغلبية البرلمانية لا تعير و جودهم أي اهتمام عند صياغة القوانين، و أن الحكومة تميل دائماً مع الأغلبية أو مع من يوفر لها الأغلبية.

و لعل تغير سيد عدنان من خطه السابق كان بعد الصدمة العنيفة التي أوضحت له أن التيارات السياسية الكويتية لا تؤمن بالقيم السامية التي بني عليها الدستور، بل هي تيارات انتهازية، و لو رجعت بالزمن أكثر لرأيت ماذا فعلت التيارات القومية في الشيعة رغم أنها مبنية على العرق.

إن سلبية أغلبية نواب الشيعة نتيجة تجربة واقعية لما حدث في الماضي، وأن تغير نمط تعاملهم مع الحكومة أو المجلس يعتمد على تغير قناعات نواب الأغلبية.

أعتقد أنك بحاجة لإعادة صياغة نظرتك حول ما يحدث لأن ما سطرته يمثل قناعتك الشخصية و ثلة قليلة يمثلها د. حسن جوهر و الذي بين حيرته حينما امتنع عن التصويت في طرح الثقة في العديد من الاستجوابات باستثناء الأخير.

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
MakintoshQ8 said...

مشكلة الطرف الاخر انه مصرين ان السيد المهري يمثل جميع الشيعة وكلما صرح بتصريح مضاد لهم تأتينا الشتائم ان دافعنا عن موقفنا او وضحنا وجهه نظرنا.. واخر لقب حصلت عليه بنت طهران !!

وفعلا النواب خذلونا ولا شخص منهم يستحق اصواتنا ماعدا حسن جوهر شخص نزيه والواحد يصوت له براحه بال ومن غير تردد ولو ماكان له موقف قوي لكن له محاولات تبرر له على عكس البقيه الصامتة

STeVe said...

أخي الحبيب

المشكلة أصبحت مزمنة وكرة ثلج في تدحرج وحجمها في ازدياد ..

لو لاحظنا في السابق على الأعوام الماضية

لم يكن لكلمة شيعي أي دلالة على ولاية أو تبعية ..

بل كان دلالة واضحة على فكر متوارث

أما الآن ..

مع نشوء الحرب العراقية في المنطقة

والضغوط الخارجية وتكاثف الإعلام وصب كل جهة في دولكتها !

أصبحت التكتلية واضحة وضوح العين

سيست هذه الأفكار لتصبح نهج سياسي تحت غطاء الدين وهذا ما دعى البعض
للطعن بحاملي الفكر أنفسهم

بسبب تصرفات السياسين منهم !

وأيضاً لا ننسى الحرب القديمة الجديدة

بين الإصلاح وحمل راية اللواء بين السنة والشيعة ..


لست في صدد تحليل موضوعك ولا أن أبين المخطئ من المصيب

فصعوبة القرار تأتي لصعوبة الوضع الحالي الذي نعيشه


اللهم سلمنا من شر الفتن وشر العنصرية الظالمة بغير حق ..


شكراً على الطرح

مدونة الكويت ثم الكويت said...

panadoolالفاضل


بالرغم من كرهي الخوض في أمور السنة والشيعة إلا أن موضوعك فرض علي الرد والله يسامحك :)

هناك حديث لا يكفي بأن أسطره بهذه المساحة الصغيرة

لكن ؟

إذا منعت خمس زكاة الشيعة خروجها من الكويت إلى مرتزقة الخارج وإذا منع زكاتنا أن تصل إلى يد مرتزقة الخارج عندها ستكون الكويت بخير ؟

ما هو رابط الزكاة بالموضوع ؟

لأن الشيعي والسني إذا وجهوا زكاتهم لأبناؤهم في الداخل هذا يعني أنهم شعروا بهم وحسوا بمعاناتهم مما يدل على توحدهم وتكاتفهم لأبناء الوطن الواحد وفي نهاية الأمر الكويت هي الرابح الأكبر


الشيعة منقسمون ومتقطعون والسنة مختلفون وممزقون وهذا فاشل وهذا فاشل وهذا تافه وهذا سخيف وبين هذا وذلك تجد فشلهم وانهزامهم الفكري يوجهونه ويعكسونه على الكويت ؟

لماذا ؟

لأنهم لم يجدوا من يلجمهم ويوقفهم عند حدهم رغما عن أنوف أكبر شارب فيهم ولأننا من الشعوب اللي تخاف ما تختشيش :)

لذلك حفظ الله الكويت أميرا ونص الشعب من كل مكروه :)


دمتم بود ...؟

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
panadool said...

الأخ العزيز سرقالي

تحية لك


وكل الذي ذكرته أضيف لك أيضا بأن خرج من يقول بأن المواطنين الكويتيين الشيعة صمدوا بالغزو ليس حبا ودفاعا للكويت إنما إنتقاما لإيران حيث أن صدام حاربها 8 سنوات ... ها إشرايك هالسالفه سامعها من أكثر من واحد




وبالأمس القريب إستجواب ( الطبطبائي وهايف والوعلان ) مارسوا عهرهم العنصري والطائفي ضد الطائفه فى إستجواب طائفي واضح

والقائمة تطول

ولكن أخي سرقالي
الأغلبية ليس دائما عندك

سيد عدنان نعم مصدوم وأخص التحالف الإسلامي بالذات , أنا لاألومه على ذلك خصوصا التحالف الإسلامي الذي كان يتبني القضايا الوطنية وليست القضايا الحكومية , ليس كباقي التيارات الشيعية وأنت تعرفها وبدون ذكر إسمها منذ نشأتها حكومية الهوي


كما أن هناك عنصريون تعدوا على الطائفه أيضا هناك من كان لايقبل ذلك وفي مقدمتهم أحمد الخطيب وقف مرات عدة فى الثمانينات منددا لما يحدث للطائفة ,
وفي التأبين كذلك وقفت كتلة العمل الوطني والمنبر والتحالف الوطني والكثير من الشخصيات المستقلة ترفض ذلك , هذا دليل بأن المجتمع ليس كله سيئ , ولكنها مسئألة نسبية

كما أن ياسر الحبيب لايمثل الشيعة عثمان الخميس وهايف والطبطبائي لايمثلون كل السنة



خلك مع الحق وأمشي تحت الساس وقتها تكون أقوي ما يمكن

أوكي مع الحكومة ولكن إذ صار سوء تطبيق لقانون التجمعات أو شبه رشوه كما إستجواب وزير الداخلية أو غيرها من الأمور عليك تحكيم القانون والعدل والمنطق حتي لو كان ضائعاأو الخصم عنصري , ولنا فى الإمام على الكثير من الأمثلة وهو قدوة لما حله به عندما حكم المسلمين 4 سنوات بالكوفة , ولعلك قرأت التاريخ وتعرف من هو على بن أبي طالب

بالضبط حسن جوهر كان محتار كثير خصوصا بالتصويت الأخير وبالمناسبة موقفي كان ضده من تصويته الأخير , ولكن هل تلوم حسن جوهر على هذه الحيرة

والله إنه لايلام ,

وكما وصلني بأن صالح عاشور وسيد عدنان محتارين كذلك فهم ضد ما يحدث برشاوى النواب ولكنهم لايريدون الجلوس مع بعض وجوه المعارضة العنصرية

هذا هو سببهم
ولكن عليهم التصريح والتعبير عن رفضهم


شكرا أخي العزيز فتعليقك أثري الموضوع كثيرا وإني أتفهم جيدا وجهة نظرك

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

MakintoshQ8

الزميلة المكنتوشية

تحية لك


النواب يرون بالوجوه الطائفية عذرا لمواقفهم

وكأن لا وجود بطريق ثالث
:))


حسن جوهر سيختمها هذا المجلس ويعتزل سياسيا

:))

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

STeVe

الزميل العزيز

تحية لك

نعم أخي هي تراكمات

التعصب والطعن والتخوين هي من تقوي هذه النزاعات


شنو الحل ؟؟؟

ولاتنسي بأن لكل فعل ردة فعل تساوي له بالمقدار وتعاكسه بالإتجاه

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

مدونة الكويت ثم الكويت

الزميل المهندس الخوش

تحية لك يالزميل العزيز


أعتقد موضوع أن موضوع الزكاة هو جزئية بسيطة من موضوع أكبر

يعني حتي لو الشيعة والسنة يصرفون زكواتهم بالديرة أيضا ستكون المشاكل العنصرية موجوده

فهي ترتبط بالتربية الوطنية والأحداث السياسية وغيرها من الأمور


البوست كان مجرد رأي لما يحدث الآن بالطائفة

وهو لايعجب القليلين وأنا منهم


شكرا على مروركم من مدونتى

الفرقد said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Anonymous said...

وانا اخوك يا بنادول الطرفين يبيلهم سمكره بمخوخهم تقبل تحياتي :)

Anonymous said...

الفرقد

ماذا عساي ان اقول لقد ابدعت في كشف الحقائق ووصف الواقع

لدي اضافه واحده من منظور شخصي النائب حسن جوهر شخص وطني بحق اتذكر انا توجهنا له لما واجهتنا مشاكل ونحن طلبه و قد استقبلنا بحفاوه واخذ الموضوع على محمل الجد رغم ان كثير منا من غير ابناء الدائره و من مختلف شرائح المجتمع سنه وشيعه حضر وبدو الا انه لم يميز

هو وطني بحق ويمثل اولائك الشيعه الذين اعرفهم واصادقهم و الذين هم الاغلبيه وانت واحد منهم

panadool said...

Anonymous

الزائر العزيز

تحية لك

نعم مقالة الدكتور الفضلي كانت جزءا من الحل
وهو الطريق الثالث

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

الفرقد

الزميل العزيز جدا

تحية لك

نعم حسن جوهر راقي جدا مع الجميع
بس عيبه بارد وايد

أتشرف بمعرفتك أخوى

شكرا على مروركم من مدونتى