2012/02/09

الصراع السعودى الإيرانى





الصراع الإيرانى السعودى بالمنطقة يتطور ويزداد ولم يصل الى ذروته بعد  فنحن بمنتصف الطريق .... لايمكننا النظر الى الحالة السياسية بسطحية مجردة من المنطق والمقدمات والأهداف المنشودة من هذا الصراع  السياسيى الأقليمي بالمنطقة , ففى أى صراع بين أى قوتين لابد إستذكار الماضى من التاريخ والتعمق بأحداث ووقائع تجرى بالحاضر وإستنتاج وتوقع ما سيحدث بالمستقبل مع مراعات معرفة الخصوم والحلفاء .

أوضاع حرب 2006 تختلف عن حرب غزة وعن الحوثيون باليمن وعن البحرين , مصر , سوريا ,  لكل مما ذكرناهم  قضية مفصلة  للنقاش مع الأخذ بالأسباب والنتائج  , ولكن العامل المتكرر تقريبا هو حضور الصراع الإيرانى السعودى فى  كل قضية وأخرى مع تفاوت التأثير فيما بينهم , يجرى ذلك بترقب أمريكى إسرائيلى وروسى , وبوجود دعم مباشر وغير مباشر من تحت الطاولات كما هى عوائد الدول الكبرى ,  فهى تتمسك وتتظاهر  بمظهر ( المحافظ على حقوق الإنسان والمحايد بين الصراعات ودعم الشعوب والأنسانية ) وهى بالحقيقة ليست كذلك . 

سوف لن أتوسع كثيرا لأن موضوع الصراع الإيرانى السعودى يحتاج الى مقدمات والى تفتيت أجزاء متشعبه حتى يكون الموضوع منطقيا وعادلا ,  خصوصا إذا جعلت نفسك بمقام الناقد العادل  بينهم وراعيت بطرحك الإنسانية الغائبة وناصرت المظلوم حتى لو كان عدوك .

أبرز مشكلة تواجه الكاتب المنطقى المحايد ( الحقانى ) هو التوفيق ما بين عقله وقلبه , , التمست هذا الشعور من خلال تجربتى المتواضعة  بالكتابة  فى هذه المدونة ومن خلال  الحديث مع بعض المدونين والمغردين , فالغالبية منهم مع الأسف يطغى  ميوله العاطفية والفطرية فى كتاباته  أكثر من العقل ,  والبعض يظهر عليه بوضوح عدم التوفيق بين عقله وقلبه فينحاز لعواطفه , هذا أحد تحديات وأسباب الكاتب الناجح .

سوريا ..... الإنسانية غائبة عن نظام بعثى يسحق كل من هو أمامه فقط من أجل البقاء , ودول أخرى تؤيد سقوط النظام السورى لتوازنات أقليمية ,  فالمنطقة العربية فى إعادة تشكيل , والمضحك فى الأمر أن بعض الدول العربية ممن يؤيدون  الثورة والإنقلاب على النظام السورى هى أصلا  دول غير دستورية ولا ديمقراطية بل دول دكتاتورية ولكن بشكل آخر .

السعودية خسرت النظام المصرى وتحاول تعويضه  بسوريا , وإيران كسبت مصر الثورة وقبلها العراق وهى تدعم النظام السورى رغم القتل والمجازر بحق الشعب  من أجل البقاء فقط , دخول حزب الله طرف فى الموضوع السورى ليس من صالحه نهائيا لأنه يدافع عن قضية خاسرة على الأقل من الجانب الإنسانى , سيجنى حزب الله ثمن مواقفه مع سوريا فى مرحلة ما بعد بشار الأسد , المنطقة فى طور التشكل ويجب مراجعة الحسابات أكثر من مرة قبل إتخاذ أي قرار ,  فالوضع حساس والمستقبل القريب يحمل فى طياته الكثير .  



11 comments:

panadool said...

وإحنا بالنص

Anonymous Farmer said...

حلوة هذي "واحنا بالنص" ياية رايت

كلام سليم عموما وبالذات فيما يتعلق بكون الطائفية بين الناس انعكاسا لحرب الدولتين السعودية وإيران ولا دخل للطائفة بالأصل في النزاع

ونبقى نحن ضحايا للحكومات القمعية حتى نعي إلى ذلك


فارمر

واحة خضراء said...

يا حبيبي ليش وقفت
كمل
انا قاعد منسمت أقرأ وعبالي المقال أطول

شكراً على التحليل عموماً

Bor8y said...

تسلم ياخوي وكنت اتمنى انك متعمق اكثر ومفصل اكثر وبالعكس انا اتمنى كل الناس تكون حياديه ومتوازنه في رأيها لأن صرنا في زمن يا تسمع كلامي ولا احرقك

اخوي انا قايلتها من قبل في وحده من مقالاتك والان اكررها

احنا عايشين بين 3 دول فيله وكل وحده لها مصلحه خاصه غير عن الثانيه بالكويت

Räumung wien said...

رأى انو ايران لا تقل ابدا خطورة عن اسرائيل

t7l6m.com said...

أتفق معك في تحليلك
وأتمنى وعي أكبر منا جميعا لمايحيط بنا
وأن نحذر أن تكون الكويت ساحة لتصفية حسابات

panadool said...

Anonymous Farmer

الزميل المزارع العزيز

طبعا أخي

ولاتنسى دور العنصريين بكل مكان فى تغذية هذا الصراع

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

واحة خضراء

الزميل العزيز

لوووووووول

والله ياخوى مافيني لياقة مثل أول

وبالمقابل عدد القراء قل

الظاهر التدوين صار موضه قديمة

:)


شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Bor8y

الزميل الخوش

تحية لك


بالضبط

3 فيله عملاقة

الله يعيننا


شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Räumung wien

الزميل العزيز

تحية لك


نعم ولكن المقارنه بهذه الطريقة خاطئة أخي الكريم

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

t7l6m.com

الزميل العزيز المتحلطم

تحية لك

بالضبط أخي
وهذا ما أفكر به

أن لاتكون الكويت ساحة لتصفية

أو مسرح للعمليات
:)
شكرا على مروركم من مدونتى