2011/02/10

الجزء الثاني عقد السبعينات










الجزء الثاني السبعينات
الكويت القومية
1970 - 1979




بزوغ نجم الكويت بالإعلام والثقافة والفن  والرياضة والصناعة البترولية والتجارة والسياحة , وظهرت نتائج التأسيس بحقبة الستينات , بداية إزدهار الكويت , كانت الدولة منهمكة  فى التنمية والبناء ,  بني تحية ومنشآت طرق سريعة مستشفيات ومشاريع كانت تعتبر فى وقتها الأكبر على مستوى الخليج .








 توفي الشيخ صباح السالم بسبب إصابته بالذبحة الصدرية فى عام 1977 وتسلم ولي العهد  الشيخ جابر الأحمد مقاليد الحكم  فى 1977 وزكي الأمير جابر الأحمد   الشيخ سعد العبدالله وليا  للعهد فى عام 1978 وقد صادق مجلس الوزراء على ذلك لعدم وجود مجلس الأمة . 



  شهدت الأسرة الكثير من الحراك بسبب ولاية العهد إذ إنها كانت بين الشيخ جابر العلي والشيخ سعد العبدالله والشيخ صباح الأحمد  , تنازل الشيخ صباح الأحمد ( الأمير الحالي ) لصالح الشيخ سعد , وهو السبب  الذي رجح موقف الشيخ سعد على الآخر  , فالشيخ جابر العلي فقد الكثير من قوته ونفوذه بسبب حل مجلس الأمة وحسب الوثائق البريطانية فإن من أسباب عدم توليه ولاية العهد  أنه كان في عزلة من  أسرة الصباح وشرائح كبيرة من المجتمع الكويتي .


فترة تولي الشيخ صباح السالم إبتدأت بتزوير الإنتخابات 1967 وإنتهت بحل مجلس الأمة حلا غير دستوري  فى عام  1976 



الأحداث الخارجية
حرب 1973
تحرير سيناء الذي تخلله فشل كبير , على الرغم من العبور الناجح إلا أن المصريين عجزوا  عن تحرير 70% من شبة جزيرة سيناء , مما قاد أنور السادات الى محادثات سلام مع العدو الإسرائيلي أسفرت عن إنسحاب إسرائيل من باقي الأراضي المحتلة  مقابل معاهدة  سلام بين مصر وإسرائيل .

 وظلت الجولان تحت الإحتلال , إنفجر العرب غضبا من ذلك الإتفاق الإنفرادى  وبعدها تم نقل مقر الجامعة العربية من مصر الى تونس .
وقد شاركت الكويت بهذه الحرب ( ماديا , معنويا , عسكريا )


ثورة ظفار 1973 
 قام بها القوميين والإشتراكيين وبدعم من الإتحاد السوفيتي عن طريق اليمن للإطاحة بسلطان عمان  ( تيمور ) , كانت هذه الثورة تحمل إيديولوجية اشتراكية يتحكم فيها الإتحاد السوفييتي عن طريق اليمن الجنوبي الاشتراكي فكان يتم تعليم وتمويل ثوار ظفار من الإتحاد السوفييتي عن طريق اليمن الجنوبي البلد المجاور لعمان ، وبعد فترة من هذه الثورة قام أهل المنطقة بتسليم سلاحهم لحكومة مسقط وتم إخماد الثورة الداخلية , كان من ضمن المشاركين الدكتور أحمد الربعي وقد سجن فى عمان 3 سنوات . 



إندلاع الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975
هذه الحرب كانت قاسية للغاية , حرب طوائف وأحزاب , وتخللتها جرائم كثيرة  , تحاربت فى لبنان 8 دول , وجعلوا من الشعب اللبناني أداة فى يدهم وحولوا لبنان من باريس العرب الى دولة مدمرة , وإحتلال إسرائيلي للجنوب وسوري للبقاع والشمال .


 الثورة الإيرانية 1979
إنه الزلزال أو البركان الذي تفجر  ,  وإنعكاسها على دول الشرق الأوسط , فلقد تغيرت معادلات القوى بالمنطقة ,   وفقدت أمريكا وإسرائيل حليف قوي وشرطي الخليج  وهو شاه إيران وبات البحث عن بديل له من ضروريات السياسة الأمريكية  فكان الأقرب هو صدام حسين ليكون شرطي الخليج الجديد , بالمقابل شجعت هذه الثورة على ظهور الكثير من الحركات الأصولية ( السنية والشيعية ) فكانت أول ثورة إسلامية منتصرة فى العصر الحديث .


الأحداث الداخلية بالكويت  
مجلس الأمة
أجريت الإنتخابات مرتين عام 1971 وعام 1975 , وقد حل المجلس فى عام 1976 حلا غير دستوريا .


من الأسباب التي أدت إلى حل المجلس وتقديم الحكومة برئاسة الشيخ جابر الأحمد  لاستقالتها في  1976

1.تعطيل مشروعات القوانين التي تراكمت منذ مدة طويلة لدى المجلس
2.ضياع الكثير من جلسات المجلس بدون فائدة.
3.التهجم والتجني على الوزراء والمسئولين دون وجه حق.
4.فقدان التعاون بين السلطتين.



أما الأسباب التي ظهرت صراحه فى الأمر الأميري

1.استغلال الديمقراطية.
2.استغلال الدستور من أجل تحقيق مكاسب شخصية.
3.بذل الجهود من أجل الإعانة وإثارة الأحقاد وتضليل الناس.


و في نفس يوم حل مجلس الأمة، وجه الشيخ صباح السالم الصباح كلمة إلى الشعب، وأصدر ثلاثة أوامر أميرية، وهي قبول استقالة الحكومة، وتكليف الشيخ جابر الأحمد الصباح لتشكيل الحكومة القادمة، وحل مجلس الأمة وتنقيح الدستور .



مجلس 1971
ناقش المجلس إنشاء المحكمة الدستورية ومطلب التأميم النفطي . 


مجلس 1976
قانون الخدمة الإلزامية العسكرية , المحكمة الإدارية والتأمينات الإجتماعية .




معارضة داخلية
إجتاحت الكويت معارضة داخلية عارمة بسبب موضوع الخوف من تنقيح الدستور وحل المجلس حلا غير دستوريا .



بدأت تحدث تجمعات أسبوعية  في أحد المساجد الشيعية وهو مسجد شعبان في منطقة الشرق للمطالبة بعودة الحياة النيابية والمحافظة على حقوق الشيعة في الكويت، وقد عرفت تلك الأحداث باسم أحداث مسجد شعبان، وقد انضم إلى التجمع الشيعي بعض القوى الوطنية القومية أبرزهم أحمد  الخطيب وأخذ يلقي المحاضرات في المسجد عن ضرورة العودة إلى الحياة الديموقراطية، وقد قامت الشرطة الكويتية بالتصدي لهذه الندوات . 

 وعلى  إثر هذه الأحداث تم سحب الجنسية الكويتية من إمام المسجد عباس المهري و18 فرد من أفراد عائلته، وقد أبعدوا عن الكويت إلى إيران، وأعيدت لهم الجنسية بعد حرب الخليج الثانية .

فى هذه الندوات تداخلت بعض المفاهيم وتزامنت مع إنتصار الثورة الإيرانية ودخل موضوع حقوق الشيعة مع موضوع عودة البرلمان هذه الأحداث كانت ممزوجة  بحوادث أمنية وصدامات بالشارع , وبظرف دقيق يصعب على البعض تمييزها بين متطلبات المواطنيين وقضية الولاء , فكل شخص أخذ يفسر الموقف كما يراه من زاويته .

رأيي الشخصي لهذه القضية بالذات , هي المبالغة الشديدة بالتعبير عن المظلومية , وخلط الجو الثوري تزامنا بما يحدث بالجوار , نعم هناك مشاكل وقصور , ولكن لايمكننا بأي حال من الأحوال مقارنة الكويت بأي دولة أخري , فلكل دولة لها نظامها وخصوصيتها , والمطالبات يجب أن تأخذ طريقها المشروع وفي التوقيت المناسب وليس السيئ .


 
 ألف الدكتور عبد الله النفيسي كتاب ( الكويت والرأي الآخر ) يحمل على الحكومة بشدة بسبب حل البرلمان فى سنة 1976 مما أدي الى سحب جواز سفره وفصله من جامعة الكويت بقرار من مجلس الوزراء .


وكثف الطلبة بالجامعة والمعاهد أنشطتهم , وفي عام 1977 فوجئ الجميع بقيام قوات الشرطة مدعومة بعربات مدرعة تطويق نادي الإستقلال , تم حله وإغلاقه  , وصف وقته بالقرار الجائر .


كانت المعارضة قومية ليبرالية بإمتياز  , ففترة السبعينات تعتبر العصر الذهبي لهم وحرب تحرير سيناء هي من الأسباب  بالإضافة الى حل مجلس الأمة  ,  وقد إنعكس تلقائيا على الداخل الكويتي , كما شهد الوضع  العام دخول متأخر للشيعة فى المعارضة مع تباين بالمطالب عن غيرهم وتأثرا بالأحداث الحاصلة بدول الجوار .



أهم رموز المعارضة فى السبعينات هم ( جاسم القطامي , سالم المرزوق , جاسم الصقر , سامي المنيس , على محمد الغانم , أحمد السعدون , أحمد النفيسي , عبدالله النيباري , أحمد الخطيب  )



الصامتة 1973
هو إسم لمركز حدودي فى شمال الكويت ( بين الكويت والعراق )
طلبت الكويت من العراق إيقاف العمل بإنشاء طريق داخل الحدود الكويتية  وسحب بعض القوات العراقية الموجودة فى مدينة أم قصر الكويتية , وقد زار العراق وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد وقد قابل نائب الرئيس العراقي ليبلغه  بمطالب الكويت , إلا أن المطالب العراقية كانت جزيرتي وربة وبوبيان .



تشييع شهداء الصامتة


20 مارس 1973 هاجمت القوات العراقية مركز الصامتة  الحدودي وأطلقت قذائفها ونيران مدافعها الرشاشة باتجاهه, وقد كان في المركز 10 من قوات الشرطة الكويتية. وتبع ذلك هجوم بري للقوات العراقية للسيطرة على المركز ودخلت القوات العراقية بمسافة 3 كيلو متر داخل الأراضي الكويتية .  جرت  سلسلة من الإجراءات الكويتية من بينها إستنفار الجيش الكويتي وإغلاق الحدود  , بعدها  قامت القوات العراقية بالإنسحاب من الأراضي الكويتية في نفس اليوم.



 فى عام 1977 منع الإمام الخميني من دخول الكويت بعد الحصول على الموافقة وقد وصل الى منطقة الحدود العراقية صفوان  , فلقد تعرضت الكويت لضغوطات كبيرة من الحكومة الإيرانية لمنع دخول السيد الخميني   ,  وكان قادما من النجف , وقد تكون أسباب مخاوف حكومة الشاه سببان الأول  قرب الكويت من إيران وإستخدامها كقاعدة لإنطلاق نشاطات الثورة الإيرانية والسبب الثاني و جود جالية إيرانية كبيرة تقدر 150 ألف شخص فى ذلك الوقت , بعدها غير وجهته وسافر الى باريس . 




حادثة جهيمان العتيبي  1979
هذه الحادثة المشهورة , وهي قيامه و مجموعته بإحتلال الحرم المكي الشريف عدة أيام . ما يهمني بالموضوع أنه كان من ضمن مجموعة جهيمان ثلاثة من الكويتيين وهم  مبارك  هزاع مفلح الجدعان  و محمد  عبد الرحمن العبيدلي و مساعد سعود محمد المسلم  , أعدم بعضهم أو جميعهم  مع 60 آخرون . 

 تابعت الحكومة المصرية واليمنية و الليبية رعاياها وهم من المعدومين , فى أمور تتعلق بحقوق الإنسان وحق التقاضي والمتهمين وتنفيذ الإعدام وهذا ما يحدث مع أغلب دول العالم لمتابعة ومساعدة مواطنيها ,  أما الحكومة الكويتية وقتها فلم تبذل أي مجهود , وتركت مواطنيها بدون دفاع أو متابعة . 

يذكر أن الدكتور  عبدالله النفيسي طلب من  جهيمان العتيبي  مساعدته للتوجه لمكة لاداء العمرة حيث كان جواز سفره محجوزا بسبب كتابه  عن السياسة الكويتية ، ويذكر أيضا ان جماعة جهيمان كانت تصدر نشراتها الدينية من احدى المطابع الكويتية.


الفلسطينيون بالكويت
توافدوا وإزدادوا بشكل كبير بالكويت حتى بلغوا 300 ألف بالسبعينات , فبعد هزيمة 67 وطرد منظمة التحرير من الأردن فى 1970 , نشطت بعض القيادات السياسية الفلسطينية بالكويت , مؤتمرات وتبرعات وتسهيلات حكومية كبيرة للفلسطينيين عموما ومنظمة التحرير خصوصا , وبإعتراف الجميع , الكويت هي من أكبر الداعمين للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني . 


لابد من ذكر بأن الشيخ سعد العبدالله ( رحمه الله )  أنقذ  ياسر عرفات من موت محقق بأحداث أيلول الأسود بالأردن  , كان الشيخ سعد وقتها وزيرا للداخلية والدفاع . 

باتت الكويت ساحة لبعض الصراعات الفلسطينية
المنظمة الشيوعية العربية وهي مجموعة من الشباب الفلسطيني تأسست فى عام 1974 حاولوا تفجير مقر المركز البريطاني الثقافي بالكويت , وتم القبض عليهم وقد وجدوا بحوزتهم منشورات وأسلحه وتم حبس أحدهم بالمؤبد وإثنان 7 سنوات وهروب الباقي .


1978 إغتيال على ياسين رئيس مكتب منظمة التحرير بالكويت , بعد أن فتح باب منزله أطلق مجهولون سيلا من الرصاص عليه , تم تشييعه ملفوف بالعلم الفلسطيني بمقبرة الصليبيخات بمشاركة الآلاف من الفلسطينيين , وبعدها تعرض الكثير من مسؤولين المنظمة بالكويت للتهديد بالقتل .



عقد السبعينات , لم يكن بالعقد المرضي فى الجانب السياسي والبرلماني , فالحكومات المتعاقبة بالكويت  تطمح دائما الى كسب الأغلبية بمجلس الأمة , فهي تفضل ذلك حتى لا يخرج لها من يحاسبها أو يتتبع خطوات عملها وما يحيطها من شبهات  أو يردها فى حالة الأخطاء  , فالتنفيع والمساومات والمصالح تكون حاضرة بقوة إذا ضمنت الحكومة الأغلبية بالمجلس لتمرير مشاريعها المشبوهة .


ولعل الدكتور أحمد الخطيب أشار الى ذلك فى كتابة (الكويت من الإمارة الى الدولة ) حول طريقة تعاطي الحكومات الكويتية مع الديمقراطية


  ب67 جربوا التزوير وشعروا بالإحراج فلاتصلح هذه الطريقة فى كل مرة , ثم تطرق الدكتور الخطيب للتجنيس وفق المادة الأولي ( لعلها لهدف إنتخابي بحت ) وذلك لتغيير التركيبة بالمجلس , أيضا لم تنفع , فإختاروا طريقة ثالثة وهي حل المجلس ( 76 )  , ولكنه خيار خاطئ 

 طائفة كانت من المفترض أن تكون مضمونة لصالح الحكومة دخلت على خط المعارضة بجانب تيار مايسمي المنبر ( حاليا ) أو جماعة الطليعة ونادي الإستقلال  , مع الأخذ بالإعتبار إختلاف الأيدلوجية بينهم إلا أن المطلب الرئيسي عودة مجلس الأمة ودستور 1962 .


يتبع مع الجزء الثالث
عقد الثمانينات , عقد الأزمات والمصائب



تحديث وبطلب من أحد الزملاء حول موضوع سحب جناسي عائلة المهري
أنا ضد موضوع سحب جنسية أي مواطن كويتي إلا إذا خالف القانون فى حصوله عليها
ماذنب باقي أفراد عائلة المهري من كلام شخص واحد ؟؟  بلاشك هو قرار مجحف ولذلك تداركت الحكومة هذا الخطأ وأعادت الجنسية لهم . ورأيي أيضا  ضد سحب جنسية ياسر الحبيب , وعائلة المهري , وسليمان بوغيث , وضد سحب جواز الدكتور عبدالله النفيسي , والدكتور عمران حسين وأي كويتي مستحق , فالجنسية ليست منحة أو منة من أحد بل هي حق أصيل للمواطن طالما حصل عليها بحق وأرتبط بهذا الوطن , فالمحاسبة والمحاكمة هي المطلوبة وليس السحب .   





18 comments:

Anonymous said...

السلام عليكم

موضوع جميل و مهم تسلم ايدينك استاذ بنادول النرجسي :)

تقبل تحياتي ومتابع معاك

أخوك الصغير مشاري السندي

Engineer A said...

مجهود تشكر عليه ..

يعطيك العافية

Sn3a said...

يعطيك الف عافيه

بالنسبه للنقطه الاخيره انا اوفقك بجزئيه واعارضك بالثانيه

انا مع سحب جنسيه كامل افراد الاسره لما يكون الشخص اصلا مزور ومزدوج

بس بنفس الوقت ماتقدر تنكر ان الاب يأثر على الابناء
لما اييك واحد نفس سلمان بوغيث اكيد مربي واحد عالاقل من عياله نفس طريقته ونفس منهجيته
هني الكويت اسلملها تسحب جناسيهم كلهم

دام الابو ماهتم بمستقبل عياله واسمهم
ليش احنا ككويتيين تتضرر سمعتنا بناس جذيه
يتحمل اللي يسوي
سواء كان مهري ولا بوغيث

Anonymous said...

إستمر يعطيك العافية

موضوعك ممتع ولأول مرة يتطرق مدون لدورة تاريخية كويتية كما تعرضها أنت يابندول

panadool said...
This comment has been removed by the author.
Anonymous said...

ملاحظة
عائلة المهري سحبت منهم الجنسية وهي بالتأسيس وأعيدت لهم بالمادة الثانية ورفعوا قضية لتعديل مادة الجنسية ولكن المحكمة رفضت الطلب
شكرا على الطرح الراقي

المُهاجر said...

أحسنت بنادول، سرد جميل كعادتك.
عشر سنوات مليئة بالأخطاء (أو ربما الخطايا) الإستراتيجية، دفعت الكويت ولا زالت تدفع ثمنها!

1. التجنيس (وما أدراك ما التجنيس!) وتغيير التركيبة الديموغرافية.
النتيجة: آلاف مؤلفة من أبناء وأحفاد من جنسوهم حينئذ يعيثون فسادا سياسيا وإجتماعيا بالبلد ويكرسون ثقافة الرجعية والتخلّف بكافة صورها وأشكالها --أحدهم يجاهر بعدم الولاء برفضه القيام للسلام الوطني رمز الوطن. هذه النقطة تحتاج كُتب للحديث عنها! راجع كتاب الفضالة الحالة والحل)).

2. إغلاق نادي الإستقلال، وبداية التحالف الحكومي-الأصولي (الإخوانجي والسلفي!) وإطلاق يد جماعات الظلام تلك للسيطرة على التربية والتعليم وغيرها من مفاصل الحياة.
النتيجة: الكويت كهف مظلم يحتضن ويفرّخ الإرهاب الفكري والعملي بعد أن كانت منارة للحرية والتقدم في شتى المجالات (وهذه تحتاج كُتب مختلفة عن السابقة!). حسافة!

3. تقديم قضايا الشعوب "العربية" على قضايا الكويت وإستقدام مئات الآلاف من جالية محددة، وغيرها، بلا قوانين (كفرض ضرائب على إستخدام مرافق الدولة مثلا).
النتيجة: الكويت "طوفه هبيطه" معرضة دائمًا للإبتزاز عربيا وإستنزاف موارد البلد على غير أهلها. ملاحظة، عادت الحكومة لإستبدال جالية بأخرى أسوء منها بعد التحرير (هذا سيفوه وهذي خلاجينه!)

هذا غيض من فيض يا بناول، تحيتي لك
المُهاجر

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

أحداث مصر أخذتنا!

للتو قرأت الجزء الأول

بصراحة صححت لي بعض المعلومات و أضفت الكثييييييييييير
أيضا ً
:)

نحن في الأردن -برأيي- لا نعلم الكثير عن دول الخليج، تاريخيا ً أقصد

بالنتظار البقية و سأعلق في الختام إن شاء الله :)

panadool said...

العزيز مشاري السندي

تحية لك

تسلملي متابعتك لى يالخوش

المذاكرة زينة

:)

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Engineer A

زميلتنا المهندسة تحية لك


العفو

مانستغني عن متابعتك

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Sn3a

الزميلة اللندنية

تحية لك

نعم إذا مزدوج تسحب
أو حصل عليها عن طريق الغش كما ذكرت فى البوست

أما سحب الجنسية من كل العائلة

أخالفك

ياسر الحبيب وسليمان بوغيث عندهم أخوان ولكنهم لايحملون نفس التفكير

لاتز وازرة وزر أخري

شنو ذنب العيال من أخطاء والدهم
أو إخوانهم

محاسبة الشخص بنفسه
وليس بسحب الجنسية

هذا رأيي المتواضع

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 1

تحية لك

يعافيك

هناك الكثير من التدوينات تعرضت لتاريخ الكويت وليس أنا الوحيد

ولكن لكل مدون طريقته وعرضة للتاريخ

أهم شيئ المصداقية
والحياد والمنطق

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 2

تحية لك


شكرا على الإفادة
والإضافة

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

المُهاجر


تحية لك

إضافة مميزة

بالنسبة للنقطة الثانية
هذا تجلي واضحا بحقبة التسعينات
عندماأخذوا مواقع مهمة بالدولة


وغيرها

:)

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني


تحية لك


هلا بالعزيز

أكيد حتى أنا لاأعرف الكثير عن الأردن


شكرا على مروركم من مدونتى

Q8-Borgy said...

تسلم ايدك على هالموضوع لكبير

بصراحه استمتعت من كل قلبي وانا اقرا

انا معاك من ناحية سحب الجناسي انا احس اهلهم مالهم ذنب وبعدين الي اعرفه اذا ماكان يمس صاحب السمو او امن البلد اتوقع ان مالهم حق بسحب جنسية اي شخص

لكن بنسبه للمهري اول مرا اعرف ان انسحبت منه الجنسيه وبعدها رجعت له

احداث ضخمه لكن ارجالها ابطال

panadool said...

Q8-Borgy

الزميلة العزيزة

تحية لك

ليس محمد باقر المهري
الموجود حاليا


هذاك غير وإسمه عباس المهري
وتوفي بإيران

شكرا على مروركم من مدونتى

bader7 said...

حادثة جهيمان العتيبي 1979
مع إحترامي لك لكن هذول المجرمين حرام على اي احد يتابعهم، للاسف هم يحتلون الحرم وأنت تأسف للحكومة ليش ما وساندتهم. ترى الكويت بلد مسلم