2011/02/15

الجزء الرابع التسعينات










سلسلة وطني الكويت فى خمسة عقود
الجزء الرابع التسعينات ( 1990 - 2000 )عودة النظام والشرعية

حكم هذا العقد الأمير الراحل جابر الأحمد رحمه الله والشيخ سعد الصباح رحمة الله هو ولي العهد ورئيس الحكومة .


تميز هذا العقد بالهدوء النسبي فى الحراك السياسي الداخلي , وخفت نعرات التخوين والتفرقة بين المواطنين كافة , هذا العقد يأتي بالمرتبة الثانية بعد الستينات بالأفضلية والهدوء والإنجاز , فالوضع مريح والكل بدأ صفحة جديدة , كما إن العالم تطور وظهرت القنوات الفضائية ( الستلايت ) والإتصالات (الموبايلات والبياجر) والأنترنت . 




تأنيب الضمير
إستشعرت السلطة بأخطائها المختلفة بالداخل والخارج , فقامت بتحسين العلاقات مع بعض الدول لاسيما إيران , وإرجاع الجناسي والجوازات المسحوبة , والإعفاء عن متهمين أمن الدولة .


إلغاء  المجلس الوطني وعودة الحياة السياسية بمجلس الأمة ودستور 62 ,  والصحافة باتت حرة , وتوزير المعارضة ب6 وزراء منهم ( أحمد الربعي , جاسم العون , مشاري العنجري ) ووزيران شيعيان لأول مرة , ورجع أحمد السعدون رئيسا للمجلس 1992 و1996 .



فى أول حكومة بعد التحرير 1991 , تم توزير الشيخ سالم صباح السالم رحمه الله وزيرا للخارجية للمرة الأولي بدلا من الشيخ صباح الأحمد الأمير الحالي وخرج الأمير الحالي من التشكيلة الوزارية للمرة الأولي منذ 1962  وهي المرة الوحيدة  , ثم عاد الشيخ صباح الأحمد وزيرا للخارجية فى حكومة 1992 بعد إنتخابات مجلس الأمة .


الأحداث الخارجية
نهاية الحرب اللبنانية وإنسحاب الإتحاد السوفييتي  من أفغانستان , إنهيار الإتحاد السوفييتي والأنظمة الشيوعية  , حرب عناقيد الغضب على لبنان 1996, فوز خاتمي بإيران وظهور تيار إصلاحي بإيران , ظهور القاعدة بتفجير السفارتين بنيروبي ودار السلام ,والمدمرة الأمريكية ( كول )  وطالبان ب 1998  , حرب فى الإتحاد اليوغسلافي ومجازر ضد المسلمين بالبوسنة  , مؤتمر السلام بمدريد , وتطبيع العلاقات بين الأردن وإسرائيل , إنقلاب على أمير قطر من قبل إبنه , والعراق فى ظل العقوبات والتفتيش والحظر الجوي , بداية ظهور دبي كعاصمة تجارية وسياحية للخليج .


الأحداث الداخلية
التحرير
 سخر الله سبحانه وتعالى القوات من الشرق والغرب ليكون أكبر تحالف عسكري من بعد الحرب العالمية الثانية تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية ويتم تحرير الكويت بفضل من الله وتعود الشرعية الكويتية وعلى رأسهم الأمير  ويعود الكويتيين الى بلدهم .

 كل الشكر والتقدير للتحالف وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية فهما الطرفان الرئيسيان لهذا التحالف , والحمد لله فلقد سخر الله للكويت كل الظروف السياسية والعسكرية بفضل خير ودعوات أهل الكويت .



 لم يبقي مرفقا بالكويت لم يتعرض للسرقة والتخريب وما زلت أتذكر تلك الأيام وقد تحولت الكويت الى (خرابة) وفي السماء دخان كثيف أسود والألغام فى كل مكان , وإمتلأت المقابر بالشهداء

أكبر مقبرة فى تاريخ الجيش العراقي كان من طريق المطلاع الى العبدلي , أعتقد بأن الجيش العراقي تعرض للقصف  بالقنابل الفراغية  , وقتل مايقارب 200 ألف جندي , فى أغبى عملية إنسحاب بالتاريخ  وهم متجمعين وبدون غطاء جوي , القوات الأمريكية إستغلت الفرصة ودمرت كل من كان بالطريق , وتم إكتشاف لاحقا بقايا من إشعاعات يورانيوم فى طريق المطلاع وأرض المعارض بمشرف حيث كان معرض المخلفات العسكرية .



 
بطل التحرير
هو الشيخ سعد العبدالله الصباح , ترأس حكومة الأحكام العرفية من بعد التحرير, وكان من أول الداخليين للكويت المحررة , فى أيام الحرب كان مرابط  بقيادة العمليات العسكرية وكان متابع أول بأول للصامدين بالداخل والكويتيين بالخارج طيلة فترة الغزو .

أهم ما جري بعد التحرير
إطفاء الآبار المشتعلة 
إسقاط جميع قروض المواطنين بقرار من الأمير جابر رحمه الله 
ترحيل 250 ألف فلسطيني كانوا يعملون بالكويت 
قضية الأسري الكويتيون التي باتت القضية الأولي لهم
الهيئة العامة للتعويضات
جمع مخلفات الحرب وتطهير الأراضي من الألغام
السلاح  الموجود بالكويت  شكل مشكلة أمنية كبيرة
محاكمات المتعاونين وعلى رأسهم العاملين بجريدة النداء
بدأ عمليات الأعمار بالكويت وإزالة آثار الإحتلال والحرب


الأحداث الأمنية بالكويت 
محاولة اغتيال عضو مجلس الامة حمد الجوعان و اصابته بجروح سببت له شللا ، و ذلك عندما طرق احد المجهولين باب منزله ، وما ان فتح الباب حتى اطلق عليه الرصاص من مسدس كاتم الصوت , كان ذلك بعد التحرير بيومين .


بعض الأحداث ظهرت ذو نفس إسلامي سلفي , فتعرض الفنان عبدالحسين عبدالرضا لمحاولة اغتيال وتعرض مركز الفنون للتخريب بالسلاح الناري مرات عدة على خلفية خلاف قضائي فى مسرحيته عام 1989 ( هذا سيفوه )


وتعرض منزل هلال الساير عميد كلية الطب الى إطلاق نار بسبب قضية النقاب في جامعة الكويت , والسيرك الروماني ,والحسينية الباكستانية , كلها أحداث جرت أول 3 سنوات من بعد التحرير .


وفي زيارة جورج بوش الأب للكويت و بطلب من الكويت عرفانا ورد للجميل ألقت السلطات الأمنية القبض على خلية كانت تخطط لإغتياله ,  غالبيتهم عراقيون , وتمت محاكمتهم .


الناقلات
كانت القضية الشعبية الثانية بعد الأسري فى هذا العقد , وأخذ مجلس الأمة صولات وجولات من التحقيق والمتابعة فى داخل وخارج الكويت , ولكن بدون جدوى .


المديونات الصعبة
قررت الحكومة عن طريق المجلس وب3 مداولات , شراء المديونات الصعبة وقد استفاد 200 شخص فقط وتم إسقاط مبلغ فاق  5600 مليون دينار , كانت قيمة برميل النفط تتراوح مابين 7 الى 11 دولار , ولو تجري مقارنة بسيطة بين مشروع إسقاط فوائد القروض والمديونات الصعبة  ستعلم بالظلم الكبير فى التعامل بين القضيتين  .

مجلس الأمة
جرت الإنتخابات 3 مرات ( 92 , 96 , 99 )

مجلس 92

فوز كاسح لقوي المعارضة وتكتل 85 ويعود السيد أحمد السعدون وقد كان رمز المعارضة الأول لرئاسة مجلس الأمة , وسقوط مدوي للحكوميون لاسيما أعضاء المجلس الوطني  , خروج الحركات التأسيسة بتنظيم أكثر كالمنبر الديمقراطي والحركة الدستورية والتحالف الإسلامي .


أحمد الربعي وزيرا للتربية , أحمد الخطيب عضوا , السعدون رئيسا للمجلس , توليفه نادرة قادتها الحكومة والقوي السياسية  بنجاح , ولذلك إتسم هذا المجلس بالهدوء والنجاح .




كانت على المجلس الكثير من المهام والإنجاز من عام 1985 لغاية 1992 مرورا بالغزو والتحرير فكانت القائمة طويلة ودسمة .

1996 إنتخابات
أحمد السعدون رئيسا بفراق صوتا واحدا عن جاسم الخرافي , وظهور تجمعات النواب على شكل كتل مثل التكتل الشعبي والكتلة الإسلامية .


إستجواب سعود الصباح وزير الإعلام من قبل فهد الخنة ووليد الطبطبائي ومحمد العليم , وإستجواب ناصر الروضان من قبل سامي المنيس وأحمد المليفي ومشاري العصيمي , وحسين القلاف يستجوب وزير الداخلية .


وحل المجلس حلا دستوريا لأول مرة عام 1999 , على أثر إستجواب عباس الخضاري لوزير الأوقاف . 
  
مجلس 1999
وضعت الحكومة كل ثقلها فى هذا المجلس لسبب واحد , وهو نجاح جاسم الخرافي , وهذا ماحدث , تعكرت العلاقات كثيرا فى الأيام الأخيرة من مجلس 96 بين أحمد السعدون وبين أفراد الحكومة .


إعتراض المجلس على قرار الأمير بترشيح وإنتخاب المرأة بالتصويت للأغلبية .




ملاحظاتي على فترة التسعينات :


 1عرف الكويتيون قيمة الوطن من خلال الغزو , هذا ما ألتمسته شخصيا بالغزو وفترة بعد التحرير .

2 قيمة الدستور فأغلب المصائب والأزمات حدثت بغياب مجلس الأمة .

3 دخول نواب المعارضة فى الحكومة أحدث إيجابية كبيرة من التعاون والعمل السياسي , وحتى النواب المعارضون من خارج الحكومة كانوا يؤدون أداءا إيجابيا  وبتعاون كبير .

4 تأسيس التكتلات ( الشعبي , الإسلامية , الوطني ) أحدث تطورا نوعيا فى العمل البرلماني .

5 توقف المشاريع الجديدة , وبداية تراجع الكثير من الخدمات , وظهور نواب الخدمات بقوة , والتنفيع عن طريق المناقصات والرشاوي , تيار الفساد بدأ بمرحلة التأسيس بالوزارات والهيئات , أمام مرئي الحكومة والمنفذ أعضاء مجلس الأمة  .




يتبع الجزء الخامس
الكويت فى الألفين عودة الأزمات


 

12 comments:

le Koweit said...

سرد تاريخي جميل
يعطيك العافية يا الخوش :))

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

بتوقع الغزو على الكويت الشقيقة كان مفصليا ً و صعب أن نفهم أبعاده الحقيقية لأننا لم نعشه

و لكن لكل شيء إيجابيات! حتى الغزو و تجربته البشعة

Anonymous said...

عقود تمضي وعقود تأتي ولاتزال الكويت تمارس الظلم ضد البدون اقرا الحقب اللي تكتبها واستغرب ايعقل في كل هذي العقود لم يجد اي احد حل الالاف تعيش في الكويت بلا مستقبل لا اولويات الحياه

Anonymous said...

السلام عليكم

أول شي أحب أحييك على هذا العمل الرائع

تابعت مقالاتك بكل اهتمام و ودي أتعمق بالموضوع أكثر

فبما اني ما لحقت على أغلب الأحداث أو كنت وايد صغيرة يوم صارت شنو الكتب اللي تنصح اني اقراها عن تاريخ الكويت يعني من الثلاثينات و فوق؟؟

شكرا و يعطيك العافية

الفرقد said...

تأريخ جميل لحقبه مهمة من تاريخنا ومازالت آثارها حتى اللحظه مستمره ...

اضيف لما قلت ان مجلس 96 شهد اول مره وصول مدعومين من شيوخ الاسرة من ابناء القبائل وهو بغرض ترجيح موازين القوى داخل الاسرة وهو النهج اللذي انتهجه احمد الفهد ايضاص عام 2003 ...

تابع ايها الجميل ...

Q8-Borgy said...

اممممممم

عاد امس انا وامي واخوي كنه نتعايه على سالفت بعد الغزو ان ماشتغلوا ولا سووا شي وامي كانت ادافع وتقول لاتلومونهم لأن بعد الغزو كانت في مخلافات الغزو ولازم ايسكرونها وكانت عندهم قضية الاسرى شاغلتهم ونفسيات الناس الي تعبت

بس وقفت عند نقطة احمد السعدون امس كنه نتكلم في نفس السالفه ان ليش السعدون الحين واقف ضد الحكومه وقاعد ايحرك الشعب من قبل اهل القبائل ايحارب الحكومه فيهم بس مع الاسف خرب تاريخه اخوي ايقول ان احمد السعدون لمن مرا ترئس مجلس الامه وقال حق الشيخ سعد الله يرحمه (( وانت تكلمني قوم اوقف على ريولك )) ايقول ان من اهني الحكومه حطت عليه وصار لخرافي اقرب لهم علشان جذي الحين السعدون مستخف

panadool said...

le Koweit

الزميل العزيز

تحية لك


قاعد أذاكر

:)

يعافيك


شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني


الزميل العزيز الخوش


تحية لك

نعم أخي الغزو العراقي اسقط مقولة الجامعة العربية وأمة عربية واحدة

وإنقسم العرب


وأحدث تبعات كثيرة

والحديث ذو شجون

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 1

تحية لك

طبعا أخيي

هي قضية إنسانية

وفي الجزء الأول ذكرتنها
الستينات

والمشكلة تعقدت أكثر لما أختلط البدون المستحق المظلوم

مع المندس اللى سوي روحه بدون

والحكومة عاملت الجميع بالمثل

الله كريم



شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Anonymous 2

تحية لك

شكرا أخي

المصار والكتب سأكتبها بالجزء الأخير فى هذه السلسة

والبركة بالمكتبات والنت

الغالب متوفر


شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

الفرقد

الزميل الخوش

الفرقد إبنك والمصباح صاحبه
وأنت بدر الدجي والمجلس الفلك

تبيع الإسم

:)


نعم وبدا ذلك واضحا بمجالس الألفين

صارت بعض أجنحة الأسرة لها أعضاء محسوبين عليها بالمجلس
وهو تكتيك جديد


وهو سيئ للغاية
وممارسة خاطئة بمجلس الأمة

شكرا على مروركم من مدونتى

panadool said...

Q8-Borgy

الزميلة البرغية

تحية لك


العلاقات تأزمت كثيرا بين أحمد السعدون
والشيخ سعد

وعموم الشيوخ

والأسباب كثيرة


أما عن عدم الإنتاج والتنمية
هذا الموضوع إبتدأ من بعد الغزو

نامت الحكومات فى سبات عميق

شكرا على مروركم من مدونتى